خاص

خبير للعربية: "الفيدرالي" يمر بـ"أصعب مرحلة" من طريق خفض التضخم

توقعات بتثبيت أسعار الفائدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تترقب الأسواق المالية نتيجة اجتماع مجلس إدارة بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، مساء اليوم الأربعاء، وعلى الرغم من أن التوقعات بتثبيت أسعار الفائدة تتجاوز 99%، فإن الأسواق تترقب عدة أمور، منها توقعات "الفيدرالي" للفائدة الحيادية "NUTRAL RATES" التي تقف حاليا عند 2.5%.

واعتبر الرئيس التنفيذي لدى "Trade & Working Capital" بيهس بغدادي، أن مجلس إدارة بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي، يمر الآن بأصعب مرحلة وهي "الكيلومتر الأخير" في طريق الوصول إلى هدف خفض التضخم.

أكبر الدول حيازة لديون الخزانة الأميركية.. اليابان في الصدارة لهذا السبب!

وأضاف بغدادي أنه لا مؤشرات حتى الآن على أن "الفيدرالي" الأميركي سيتجه إلى التخفيف من تشديد السياسة النقدية، لأن التضخم لا يزال حسب بيانات فبراير/شباط عند مستوى 3.2%، وبالتالي لا توجد عوامل للتغيير والمفاجأة.

وتابع: هناك عوامل إيجابية لصالح "الفيدرالي" في هذه الفترة وهي تحسن إنتاجية العامل الأميركي، وهو ما يسمح بزيادة الرواتب دون تأثير على الضخم.

يشار إلى أن الأسواق تترقب أيضاً توجيهات "الفيدرالي" حول حجم الميزانية فمنذ عام 2022 وهو يقلص مييزانيته التي بلغت 7.5 تريليون دولار، بواقع 95 مليار دولار شهريا. منها 60 مليار من سندات الخزانة و35 مليار من سندات الرهن العقاري.

على الرغم من أنه من غير المتوقع أن يتحرك البنك المركزي، فإن توقعاته الاقتصادية وتعليقات رئيسه جيروم باول ستكون موضع اهتمام واسع.

ووفقا لبيانات أداة فيد ووتش التابعة لسي.إم.إي يتوقع المتعاملون بنسبة 59% بدء المركزي الأميركي دورة تيسير السياسة النقدية في يونيو/حزيران، وهذه النسبة أقل بشكل حاد من التوقعات السابقة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.