خاص

خبيرة للعربية: تصحيح البورصة المصرية متوقع وعاملان يحددان مسارها

توقعت عودة المؤشرات للصعود

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

تذبذبت مؤشرات البورصة المصرية خلال جلسة اليوم الخميس، خاصة المؤشر الرئيسي، في وقت يسجل قطاع البنوك تراجعات منذ عدة جلسات بقيادة البنك التجاري الدولي.

وأرجعت رئيس شركة "ثري واي" لتداول الأوراق المالية، رانيا يعقوب، هبوط المؤشرات وتذبذبها إلى ما يسمى بعملية التصحيح، أو جني الأرباح، معتبرة أن هذا كان أمراً متوقعاً، خصوصاً بعد وصول مؤشرات السوق إلى 34 ألف نقطة.

خبير للعربية: تذبذب الأسهم المصرية نتيجة إعادة التسعير بعد تعويم الجنيه

وأكدت يعقوب في مقابلة مع "العربية Business" أن السيولة في السوق ذكية، وبالتالي بدأنا نرى عمليات تغيير مراكز في السوق، مشيرة إلى أن تحركات أسعار الصرف كان لها دور في تقييم الأسهم خلال السنتين الماضيتين.

وتابعت: حجم السيولة من النقد الأجنبي التي سيتم ضخها في شرايين الاقتصاد المصري، وخريطة الشركات الأكثر استفادة منها، ستكون هي العامل المحرك الأهم لتوجهات السوق المصرية خلال الفترة المقبلة، والسوق سيتجه للصعود.

يشار إلى أن مؤشرات البورصة المصرية تهاوت خلال تعاملات، أول من أمس الثلاثاء، بضغط من مبيعات المستثمرين الأجانب، ليفقد رأس المال السوقي للأسهم المقيدة أكثر من 50 مليار جنيه.

وهبط المؤشر الرئيسي "إي.جي.إكس 30" للأسهم القيادية "EGX30" بنسبة 3.14% عند 28179 نقطة، ونزل مؤشر "إي.جي.إكس 70" لأسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة 2.48% إلى 6128 نقطة، كما تراجع مؤشر "إي.جي.إكس 100" الأوسع نطاقا 2.44% إلى 8802 نقطة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.