أميركا والصين

مصادر: الرئيس الصيني سيجتمع مع المديرين التنفيذيين الأميركيين يوم الأربعاء

في متابعة للعشاء الذي أقامه في نوفمبر

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

سيجتمع الرئيس الصيني شي جين بينغ مع قادة الأعمال الأميركيين في بكين يوم الأربعاء، وفقًا لثلاثة مصادر مطلعة على الأمر، في متابعة للعشاء الذي أقامه في نوفمبر مع المستثمرين الأميركيين في سان فرانسيسكو.

وقال إيفان جرينبيرج، أحد مصادر "رويترز" التي لديها معرفة مباشرة بالأمر، إن الاجتماع اقترحه الرئيس التنفيذي لشركة التأمين الأميركية "تشب". ومن بين الحاضرين الآخرين ستيفن أورلينز، رئيس اللجنة الوطنية للعلاقات الأميركية الصينية، وكريج ألين، رئيس مجلس الأعمال الأميركي الصيني.

يأتي اللقاء مع الرئيس الصيني في أعقاب عدم لقاء رئيس مجلس الدولة الصيني لي تشيانج بالرؤساء التنفيذيين الأجانب الزائرين في منتدى التنمية الصيني في بكين يومي 24 و25 مارس/آذار، الأمر الذي أثار مخاوف بشأن الشفافية في ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

وأصبحت فرصة تبادل وجهات النظر مع الزعيم الثاني في بكين عنصرا رئيسيا في القمة في السنوات السابقة. وتحاول الشركات الأجنبية التوفيق بين المبادرات العامة التي يقدمها القادة الصينيون تجاه الاستثمار في الخارج مع طرح قانون أوسع لمكافحة التجسس، ومداهمات الشركات الاستشارية وشركات العناية الواجبة، وحظر الخروج.

وقال ألفريد وو، الأستاذ المساعد بكلية لي كوان يو للسياسة العامة في سنغافورة، إن "غياب الضغط على لي تشيانغ في الدورتين والاجتماع مع المديرين التنفيذيين الأجانب في منتدى التنمية الصيني يظهر أن شي يتولى زمام الأمور إلى حد كبير"، بحسب تقرير لـ"رويترز".

وحظي شي بحفاوة بالغة عندما تناول العشاء مع مسؤولين تنفيذيين أميركيين في حفل عشاء استضافه مجلس الأعمال الأميركي الصيني واللجنة الوطنية للعلاقات الأميركية الصينية في نوفمبر.

وقال مصدران إن الاجتماع مع شي لم يكن جزءًا من جدول أعمال منتدى التنمية الصيني، وكان من المقرر عقده عمدا يوم الأربعاء لفصله عن المنتدى رفيع المستوى لكبار المسؤولين التنفيذيين الأجانب والقادة الصينيين.

وكانت صحيفة "وول ستريت جورنال" أول من نشر هذا الاجتماع الأسبوع الماضي. وأعرب المسؤولون الذين تحدثوا في افتتاح المنتدى في نهاية هذا الأسبوع عن ثقتهم في أن الصين ستحقق أهدافها الاقتصادية، بما في ذلك النمو بنحو 5% هذا العام، وتعهدوا بمزيد من الدعم للشركات في القطاعات ذات الأهمية الاستراتيجية، وهي منطقة أطلق عليها شي اسم "القوى الإنتاجية الجديدة". "

وفي نوفمبر، أخبر شي قادة الأعمال الأميركيين في سان فرانسيسكو أن الصين مستعدة لأن تكون شريكًا وصديقًا للولايات المتحدة، وأن هناك مجالًا واسعًا للتعاون، في محاولة للتغلب على نضالات الصين لجذب الاستثمار الأجنبي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.