خاص

"فيتش" للعربية: صكوك "ESG" لا تتطابق مع الصكوك الإسلامية

سوق الصكوك البيئية والاجتماعية والحوكمة بلغ 36.1 مليار دولار أميركي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

قال الرئيس العالمي للتمويل الإسلامي في "Fitch Ratings" بشار الناطور، إن ثمة نقاط التقاء بين الصكوك المستدامة "ESG" والصكوك الإسلامية ولكنها ليست نقاط تطابق.

وذكر في "العربية Business"، أن الصكوك التي تتوافق مع الشريعة الإسلامية ليس فيها الكثير من الأشياء التي تدخل في نطاق التصفية السلبية لصكوك "ESG" التقليدية.

وأوضح أن تعريف صكوك ESG وفق الكثير من المراكز هي التي لا يكون فيها الكحول ولا التبغ وغيرها من الأمور المحظورة أيضا في التمويل الإسلامي، ولا يعني ذلك أنها صكوك خضراء أو مستدامة وبالتالي يجب اتباع أمور أخرى إضافية.

وقال إن أغلبية الصكوك تصدر من دول الخليج وإندونيسيا وماليزيا من الصكوك المستدامة.

وأشار إلى قدرة كل دولة على إصدار صكوك مستدامة بعملتها المحلية بدلا من الدولار وماليزيا تصدر هذه الصكوك و الإمارات شهدت إصدارات صكوك مستدامة بالدرهم الإماراتي العام الماضي.

وأكد أن ESGوالتمويل الإسلامي ليس عائقا لأن المصدرين يريدون جذب المستثمرين الذين يركزون على الاستدامة و لا يريدون أن يفقدوا المستثمر الذي يستهدف الصكوك المتوافقة مع الشريعة.

أشار تقرير من وكالة فيتش إلى نمو الصكوك القائمة المتعلقة بالحوكمة البيئية والاجتماعية عالميا أو ما يعرف بالـ ESG خلال عام 2023، لتصل إلى 36.1 مليار دولار أميركي.

وتتوقع وكالة فيتش للتصنيف الائتماني أن يشكل سوق الصكوك البيئية والاجتماعية والحوكمة 7.5% من إجمالي الصكوك القائمة العالمية والمستحقة في السنوات المقبلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.