الفيدرالي

أحد أعضاء الفيدرالي : لا داعي للتعجل في خفض أسعار الفائدة

مرونة الاقتصاد الأميركي وبيانات الوظائف تفاجئ الاقتصاديين

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قال عضو بمجلس محافظي الاحتياطي الفيدرالي كريستوفر والر إنه لا يوجد داع للاندفاع لخفض أسعار الفائدة، مشدداً على أن البيانات الاقتصادية الأخيرة تستدعي تأخير أو تقليل عدد التخفيضات التي سنشهدها هذا العام.

ووصف والر أرقام التضخم الأخيرة بأنها "مخيبة للآمال" وقال إنه يريد أن يرى "شهرين على الأقل من بيانات التضخم الأفضل" قبل التخفيض. وأشار إلى الاقتصاد القوي والتوظيف القوي كأسباب أخرى لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي للانتظار واكتساب المزيد من الثقة في أن التضخم يسير في مسار مستدام نحو هدف 2%.

وقال والر في تصريحات معدة يوم الأربعاء أمام النادي الاقتصادي في نيويورك بعنوان "لا يوجد حتى الآن اندفاع" "من وجهة نظري، من المناسب تقليل العدد الإجمالي لتخفيضات أسعار الفائدة أو إرجائها إلى المستقبل استجابة للبيانات الأخيرة"، وفقاً لما نقلته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية Business".

وأضاف: "أرى أن الناتج الاقتصادي وسوق العمل يظهران قوة مستمرة، في حين تباطأ التقدم في خفض التضخم". "بسبب هذه العلامات، لا أرى أي اندفاع في اتخاذ خطوة البدء في تخفيف السياسة النقدية".

ويناقش مسؤولو بنك الاحتياطي الفيدرالي، الذين أبقوا أسعار الفائدة عند أعلى مستوياتها منذ أكثر من عقدين منذ يوليو/تموز، متى وإلى أي مدى سيتم خفض تكاليف الاقتراض هذا العام. ووصف رئيس الفيدرالي جيروم باول توقيت مثل هذا القرار بأنه "ذو أهمية كبيرة" وشدد على ضرورة التحلي بالصبر.

استخدم والر مصطلح "لا للاندفاع" أربع مرات في تصريحاته، بما في ذلك في عنوان خطابه. ويراهن المستثمرون على أن التخفيض الأول سيأتي في يونيو.

وقال محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي إن البيانات الاقتصادية الأخيرة "تخبرني أنه من الحكمة الإبقاء على هذا المعدل عند موقفه التقييدي الحالي ربما لفترة أطول مما كان يعتقد سابقاً للمساعدة في إبقاء التضخم على مسار مستدام نحو 2%".

وتوقع صناع السياسة 3 تخفيضات في أسعار الفائدة لعام 2024 في توقعاتهم الجديدة الصادرة هذا الشهر، وفقاً للتقدير المتوسط. ومع ذلك، فإن المسؤولين منقسمون: تسعة من 19 مسؤولاً يتوقعون تخفيضات مرتين أو أقل. قال رافائيل بوستيك، عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة، إنه يتوقع خفض أسعار الفائدة مرة واحدة فقط هذا العام.

الاقتصاد المرن

ويواصل الاقتصاد مفاجأة المسؤولين بالنمو المرن، وقد رفع صناع السياسة في بنك الاحتياطي الفيدرالي بشكل كبير تقديراتهم للناتج المحلي الإجمالي هذا العام إلى 2.1%، ارتفاعاً من 1.4% في ديسمبر. وظل التوظيف قويا، وتجاوزت مقاييس الأسعار الرئيسية توقعات الاقتصاديين في الأشهر الأخيرة.

وقال والر إنه سيكون من المناسب خفض سعر الفائدة في وقت ما هذا العام، حيث يحقق الاقتصاد مزيداً من التقدم بشأن التضخم.

وأضاف: "ما زلت أعتقد أن المزيد من التقدم سيجعل من المناسب للجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة أن تبدأ في خفض النطاق المستهدف لسعر الفائدة على الأموال الفيدرالية هذا العام". لكن إلى أن يتحقق هذا التقدم، لست مستعدا لاتخاذ هذه الخطوة".

ستصدر الحكومة بيانات حول مقياس التضخم المفضل لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي يوم الجمعة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.