شركات

الرئيس التنفيذي يكشف مفاتيح نجاح "إنفيديا" عملاق التكنولوجيا

تقدر قيمة الشركة حالياً بأكثر من 2.2 تريليون دولار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

ليس من السهل أبدًا الاعتراف بأنك ارتكبت خطأً، أو طلب المساعدة في إصلاحه - ولكن القيام بالأمرين معًا أنقذ شركة التكنولوجيا "إنفيديا" من الانهيار، بحسب تصريحات للرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك جنسن هوانغ، الذي كشف عن مفاتيج نجاح الشركة.

تقدر قيمة "إنفيديا" حاليًا بأكثر من 2.2 تريليون دولار، مدعومة جزئيًا بطفرة الذكاء الاصطناعي في صناعة التكنولوجيا وارتفاع الطلب على رقائق الكمبيوتر الخاصة بها. ولكن في عام 1996، حين كان عمرها ثلاث سنوات، وكانت تواجه تسريح العمال وكانت على وشك التوقف عن العمل بعد أن انهار العقد مع الشريك الرئيسي لها شركة ألعاب الفيديو "سيغا".

تضمنت استراتيجية هوانغ لإبقاء "إنفيديا" واقفة على قدميها قدرًا نادرًا من التواضع بالنسبة للرئيس التنفيذي، بحسب تقرير لـ"CNBC" الأميركية اطلعت عليه "العربية Business"، حيث قال للطلاب المتخرجين في خطاب التخرج في مايو 2023 في جامعة تايوان الوطنية: "في "إنفيديا"، (لقد واجهت) حالات من الفشل. جميعها حالات كبيرة – جميع (الأخطاء) مهينة ومحرجة".

وأوضح هوانغ أنه كجزء من العقد مع "سيغا"، كانت "إنفيديا" بحاجة إلى تصنيع شرائح لعرض الرسومات ثلاثية الأبعاد على وحدات تحكم الألعاب. وأضاف أن العقد كان بمثابة صفقة كبيرة بالنسبة للشركة الناشئة، كما فأنه "مول شركتنا" بشكل أساسي.

اتبعت الشركة نهجًا تجريبيًا لتحقيق هذا الهدف، حيث قامت ببناء شرائح منخفضة التكلفة تختلف عن بقية معايير البرمجيات في الصناعة. "بعد عام واحد من التطوير، أدركنا أن بنيتنا كانت استراتيجية خاطئة. قال هوانغ: "لقد كان الأمر سيئًا من الناحية الفنية".

والأسوأ من ذلك، أنه خلال تلك الفترة، طرحت "مايكروسوفت" واجهة برنامج "DirectX" الخاصة بها، والتي أصبحت معيارًا لمنصات الألعاب - ولم تكن متوافقة مع شرائح "إنفيديا".

وقال هوانغ: "إذا استكملنا وحدة ألعاب "سيغا"، فسنكون قد بنينا تكنولوجيا رديئة، (كانت) غير متوافقة مع نظام التشغيل "Windows"، وسنكون متخلفين جدًا للحاق بالسوق". "لكننا (في المقابل) سنستنذف من المال إذا لم نكمل العقد. وفي كلتا الحالتين، سنكون خارج العمل".

قرر هوانغ في ذلك الوقت أن أفضل مسار للعمل هو إخبار "سيغا" أنه يجب عليها العثور على شريك آخر. وفي الوقت نفسه، أشار إلى أنه "كنت بحاجة إلى أن تدفع "سيغا" لنا بالكامل، وإلا فإن "إنفيديا" ستتوقف عن العمل".

قال هوانغ: "لقد شعرت بالحرج من السؤال. لقد وافق الرئيس التنفيذي لشركة "سيغا" على ذلك، وهو ما يُحسب له. لقد منحنا فهمه وكرمه ستة أشهر لنعيشها".

دفعت "سيغا" عقد "إنفيديا" الخاص بها، واستخدمت شرائح "PowerVR" من شركة "Imagine Technologies" لوحدات تحكم "Dreamcast" الخاصة بها. استخدم هوانغ الأموال من عقد "سيغا" لإلغاء الجهود الأولية لشركة "Nvidia" وبناء شريحة جديدة - "RIVA 128" - التي كانت متوافقة مع "DirectX".

دعمت الشريحة الجديدة دقة رسومية أعلى من منافسيها، وباعت "Nvidia" أكثر من مليون وحدة في أربعة أشهر في عام 1997، وهو أول منتج ناجح للشركة غير حظوظها.

لم يكن من السهل الاعتراف بخطأ "إنفيديا" ومطالبة العميل بكل تواضع بالتفهم، قال هوانغ: "هذه السمات هي الأصعب على الأذكى والأكثر نجاحًا، مثلك". وكان مصرًا أيضًا على أن ابتلاع كبريائه هو الشيء الصحيح الذي يجب فعله لشركته. "إن مواجهة خطأنا - وطلب المساعدة بتواضع - أنقذت شركة "Nvidia"."

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.