خاص

موجة تصحيح تكبد بورصة مصر خسائر 188 مليار جنيه في مارس

بعد قرارات استثنائية أعلنها "المركزي " المصري

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بسبب التذبذب وحالة عدم الاستقرار التي شهدتها سوق الصرف، تكبدت البورصة المصرية خسائر عنيفة خلال تعاملات شهر مارس/آذار الماضي.

جاءت موجة الخسائر بدعم الموجة البيعية المكثفة التي أعقبت القرارات الاستثنائية التي أعلنها البنك المركزي المصري سواء بزيادة أسعار الفائدة بنحو 600 نقطة أساس مرة واحدة، أو تحريك أسعار صرف الدولار.

وتراجع رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة بنسبة 9.4% بخسائر بلغت نحو 188 مليار جنيه بعدما تراجع رأس المال السوقي من مستوى 1999 مليار جنيه بنهاية تعاملات فبراير/شباط الماضي، إلى نحو 1811 مليار جنيه بنهاية تعاملات مارس.

على صعيد المؤشرات، هوى المؤشر الرئيسي "إيجي إكس 30" بنسبة 7.18% فاقدًا نحو 2081 نقطة بعدما انخفض من مستوى 28964 نقطة في نهاية تعاملات فبراير الماضي، إلى نحو 26883 نقطة بنهاية تعاملات شهر مارس.

كما انخفض مؤشر "إيجي إكس 30 محدد الأوزان" بنسبة 9.37% خاسرًا نحو 3397 نقطة بعدما نزل من مستوى 36227 نقطة إلى نحو 32830 نقطة. وتراجع مؤشر "إيجي إكس 30 للعائد الكلي" بنسبة 7% فاقدًا نحو 876 نقطة بعدما انخفض من مستوى 12335 نقطة إلى نحو 11459 نقطة.

ونزل مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70 متساوي الأوزان" بنسبة 15.5% بعدما فقد نحو 1132 نقطة متراجعًا من مستوى 7306 نقطة إلى نحو 6174 نقطة.

كما تراجع المؤشر الأوسع نطاقًا "إيجي إكس 100 متساوي الأوزان" بنسبة 14.4% فاقدًا نحو 1472 نقطة بعدما انخفض من مستوى 10239 نقطة إلى مستوى 8767 نقطة.

في المقابل، ارتفع مؤشر "تميز" بنسبة 8.8% مضيفًا نحو 588 نقطة بعدما صعد من مستوى 6624 نقطة بنهاية تعاملات فبراير الماضي، إلى مستوى 7212 نقطة بنهاية تعاملات مارس.

كما صعد مؤشر سندات الخزانة بنسبة 1.7% مضيفاً نحو 26 نقطة بعدما ارتفع من مستوى 1497 نقطة إلى مستوى 1523 نقطة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.