خاص

خبيرة للعربية: القطاع العقاري مؤهل للصعود بالبورصة المصرية

استبعدت سيناريو "الارتداد السريع"

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تراجعت مؤشرات البورصة المصرية مع بداية جلسة اليوم الأربعاء، ليكمل السوق اتجاهه الهبوطي باستثناء جلسة أول من أمس الاثنين. ويأتي ذلك في وقت أعلن فيه الرئيس السيسي عن برنامج اقتصادي للسنوات الست المقبلة يعطي أهمية كبرى للقطاع الخاص.

واعتبرت مديرة التداول في شركة "عربية أون لاين" لتداول الأوراق المالية، منى مصطفى، أن السوق لا تزال تتحرك في نطاق عرضي، مع تراجع سيناريوهات الصعود الارتدادي السريع.

وأضافت في مقابلة مع "العربية Business" أن القطاع العقاري لا يزال يقود السوق، وكان هو الأكثر نشاطاً خلال الصعود الأخير للمؤشرات، ومن المتوقع أيضا أن تكون شركات التطوير العقاري هي الداعم الأقوى لصعود السوق مستقبلا، نظراً للعديد من العوامل التي تؤهلها لذلك .

يشار إلى أن مؤشر الأسهم القيادية في مصر هبط أمس 1.3%، مع تسجيل أغلب القطاعات خسائر.

وتراجع سهما البنك التجاري الدولي ومجموعة طلعت مصطفى 2.4% و1.9% على الترتيب، بينما نزل سهم إي فاينانس للاستثمارات المالية والرقمية 4.5%.

كانت موجة تصحيح قوية كبدت بورصة مصر خسائر بـنحو 188 مليار جنيه في مارس/آذار الماضي، بعد قرارات استثنائية أعلنها "المركزي " المصري بخصوص تعويم الجنيه، ورفع الفائدة.

وتراجع رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة بنسبة 9.4% بخسائر بلغت نحو 188 مليار جنيه بعدما تراجع رأس المال السوقي من مستوى 1999 مليار جنيه بنهاية تعاملات فبراير/شباط الماضي، إلى نحو 1811 مليار جنيه بنهاية تعاملات مارس/آذار.

على صعيد المؤشرات، هوى المؤشر الرئيسي "إيجي إكس 30" بنسبة 7.18% فاقدًا نحو 2081 نقطة بعدما انخفض من مستوى 28964 نقطة في نهاية تعاملات فبراير الماضي، إلى نحو 26883 نقطة بنهاية تعاملات شهر مارس/آذار.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.