ثروات

دراسة: الأجيال الحالية تعيش ظروفاً مالية أصعب من آبائهم

لكنهم متفائلون لمستقبل أبنائهم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
6 دقائق للقراءة

أحد المؤشرات التي يستخدمها الكثير من الناس لتحديد مدى نجاحهم في الحياة هو مقارنة أنفسهم بآبائهم، وقد تراجعت نسبة الأشخاص الذين يكسبون أكثر من آبائهم بشكل مطرد منذ الأربعينيات. وبحسب شركة الأبحاث "Opportunity Insights"، فإن 50% فقط من الأشخاص الذين ولدوا في عام 1980 نشأوا وأصبحوا يكسبون أكثر من آبائهم، مقارنة بـ 90% من الأشخاص الذين ولدوا في الأربعينيات.

ومن المنطقي إذن أن 36.5% فقط من البالغين يقولون إنهم يشعرون أنهم أفضل حالًا ماليًا من آبائهم، وفقًا لاستطلاع "CNBC" الدولي للأمن المالي لأموالك الذي أجرته "SurveyMonkey". تقول نسبة أكبر – 42.8% – ‘نهم أسوأ حالًا من آبائهم، بينما يقول 20.7% الباقون أنهم في نفس الوضع تقريبًا.

علاوة على ذلك، وجد الاستطلاع أن العديد من البالغين في سنوات ذروة دخلهم الذين يعتبرون أنهم في حالة مادية أسوأ من آبائهم كانوا يكسبون أكثر من أقرانهم الأكبر سنا والأصغر سنا.

فيما يلي النسبة من كل فئة عمرية التي تشعر بأن الحالة المالية أسوأ من والديهم:

  • الأعمار من 18 إلى 34 سنة: 38.2%
  • الأعمار من 35 إلى 65: 49.8%
  • الأعمار 65 وما فوق: 32.7%

على الرغم من أن كل عائلة تختلف عن الأخرى، إلا أن هناك عددًا من الأسباب التي تجعل البالغين في منتصف العمر يشعرون بأنهم أسوأ حالًا من آبائهم، بشكل عام، بالإضافة إلى بعض الأسباب التي قد تجعل الأمور ليست سيئة كما تبدو.

التغيير بين الأجيال

ينتمي الأميركيون الذين تتراوح أعمارهم بين 35 إلى 65 عامًا في الغالب إلى جيلين: الجيل "X" (من 44 إلى 59 عامًا) وجيل الألفية (من 28 إلى 43 عامًا). هناك مجموعة متنوعة من العوامل التي جعلت الحالة المالية أكثر صعوبة من الناحية الإحصائية بالنسبة لهذه المجموعات مما كانت عليه بالنسبة لجيل "طفرة المواليد" (Baby Boomers) والجيل الصامت (Silent gen)، الذي من المحتمل أن يكون آباءهم.

فيما يلي ثلاث أسباب تجعل الأجيال الشابة أسوأ حالا من الناحية المالية من نظرائهم الأكبر سنا، بحسب تقرير لـ"CNBC" الأميركية اطلعت عليه "العربية Business".

ركود الأجور

عند تعديلها في ضوء التضخم، فإن الأجور في الولايات المتحدة لم تتحرك إلا بالكاد منذ السبعينيات. ومع ارتفاع الأسعار بسبب التضخم، فقدت الرواتب التي كانت قوية في السابق الكثير من قوتها الشرائية.

من الممكن أن يحصل جيل الألفية وجيل "إكس" اليوم على نفس الراتب الذي كان يتقاضاه آباؤهم في نفس العمر، إلا أن تكاليف المعيشة ارتفعت أكثر حاليا مقارنة بالسابق.

أسعار المنازل

إن الارتفاع المطرد في أسعار المنازل جعل من المستحيل على العديد من المالكين المحتملين - وخاصة جيل الألفية - شراء المنازل. ارتفعت أسعار المنازل في الولايات المتحدة في عام 2024 بمقدار 24 مرة عما كانت عليه في عام 1963، وفقًا لدراسة حديثة أجرتها شركة "كليفر".

تكاليف التعليم

على الرغم من أن الأجيال الشابة التحقت بالجامعة بمعدلات أعلى من آبائهم، إلا أنهم يدفعون أيضًا سعرًا أعلى بكثير. قفزت تكلفة التعلم بكلية جامعية مدتها أربع سنوات بنسبة 153% في الأربعين عامًا الماضية، وفقًا لبيانات "Bankrate".

ونتيجة لذلك، يمتلك الجيل "X" وجيل الألفية ما يقرب من 87% من رصيد ديون الطلاب في البلاد، ويمتلك الجيل "X "وحده 57%، وفقًا لمبادرة "Education Data". يتمتع المقترضون من الجيل "X" أيضًا بأعلى متوسط رصيد قروض بقيمة 44,290 دولارًا.

الناحية الإيجابية

قالت تارا أونفرزاغت، وهي مخططة مالية لـ"CNBC Make it": "الأشخاص الذين يبلغون من العمر 30 عامًا اليوم يقارنون أنفسهم بآبائهم في سن الثلاثين ويشعرون أنهم في وضع أسوأ". "وإلى حد ما، لست متأكدا من أن هذا صحيح."

فيما يلي ثلاث أمور تؤدي بها الأجيال الشابة أداءً أفضل من آبائهم.

المزيد من التعليم

ذهب الجيل "X" إلى الكلية الجامعية بمعدل أعلى من الأجيال السابقة، يليه جيل الألفية الذي أصبح الجيل الأكثر تعليما حتى الآن. ما يقرب من 40% من جيل الألفية حاصلون على الأقل على درجة البكالوريوس، مقارنة بـ 25% فقط من جيل "طفرة المواليد"، وفقًا لبيانات مركز "بيو" للأبحاث.

يُترجم المزيد من التعليم دائمًا إلى دخل أعلى، وهو ما يمكن أن يساعد في تفسير سبب امتلاك جيل الألفية لثروة أكبر، في المتوسط، في عمر 33 و34 عامًا مقارنة بالجيل "X" وجيل "طفرة المواليد" في نفس العمر، وفقًا لبنك الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس.

نوعية حياة أفضل

قد تكون بعض المنتجات والخدمات التي نستخدمها أكثر تكلفة اليوم، ولكنها غالبًا ما تكون أفضل.

تستخدم أونفرزاغت شراء سيارة كمثال. وتقول: "قارن أرخص سيارة يمكنك الحصول عليها اليوم مقابل أرخص سيارة كان من الممكن أن تحصل عليها قبل 20 عامًا". "إن أرخص سيارة اليوم هي الأفضل بكثير."

تقول أونفرزاغت إن التقدم التكنولوجي ومعايير السلامة والابتكار جعل أشياء مثل الاتصالات والنقل والرعاية الصحية وغيرها أفضل لعامة السكان.

المزيد من المساواة

لقد اجتازت الأجيال الشابة مرحلة البلوغ بمزيد من الحريات التي قد يتمتع بها الكثير من آبائهم.

إن البالغين اليوم لا يفصلهم سوى جيل أو جيلين عن الوقت الذي كانت فيه الحماية القانونية أقل للمساعدة في ضمان معاملة الناس على قدم المساواة عندما يتعلق الأمر بأجورهم وفرص السكن وقدراتهم على الإقراض.

من المؤكد أن الفجوات في الأجور بين الجنسين والعرق، إلى جانب العوائق الأخرى التي تحول دون بناء الثروة، لا تزال تؤثر على الجيل "X" وجيل الألفية. لكن تشريعات مثل قانون المساواة في الأجور لعام 1963، وقانون الإسكان العادل لعام 1968، وقانون تكافؤ الفرص الائتمانية لعام 1974، ساعدت الأجيال الشابة على تجنب بعض - وإن لم يكن كل - العقبات المالية التي ربما واجهها آباؤهم وأجدادهم.

التفاؤل بالجيل القادم

وعلى الرغم من التشاؤم بشأن أوضاعهم الخاصة، فإن 42% من البالغين بشكل عام يعتقدون أن أطفالهم سيكونون في وضع مالي أفضل مما هم عليه، حسبما وجد استطلاع "CNBC" الأميركية. وينخفض هذا العدد إلى 40% بين البالغين الذين تتراوح أعمارهم بين 35 إلى 64 عامًا.

ومن المرجح أن يؤمن الآباء الحاليون بآفاق أطفالهم، حيث يقول 59% من المشاركين في الاستطلاع الذين لديهم أطفال إن ذريتهم ستكون أفضل حالًا ماليًا. يقول 1 من كل 5 آباء فقط أنهم يعتقدون أن أطفالهم سيكونون في وضع أسوأ.

يمكن للميراث أن يمنح هؤلاء الأطفال بعض الدعم ويساعدهم على البناء على النجاح المالي لوالديهم. يقول أكثر من 75% من المشاركين أنهم يخططون لترك أموال أطفالهم المستقبليين في وصيتهم.

ومع ذلك، فإن ترك هذه الأموال ليس هو الأمر الأكثر أهمية. إن حصول أطفالهم على وظيفة آمنة هو العامل الأكثر أهمية لضمان نتائج مالية أفضل، وفقًا لـ 43% من الآباء الذين شملهم الاستطلاع - يليه كل من التعليم الممول بالكامل (20%)، ومن ثم الميراث (15%).

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.