خاص

مصر تخطط لاستيراد الغاز المسال بعد 6 سنوات من التوقف

أزمة البحر الأحمر تشكل تحديا لمصر في استيراد الغاز المسال

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

تدرس مصر شراء الغاز الطبيعي المسال من الأسواق، بهدف تفادي حدوث نقص في الوقود خلال هذا الصيف، لكن الأزمة في البحر الأحمر تشكل تحدياً أمامها.

استفسرت القاهرة عن الغاز الطبيعي المسال للتسليم، اعتباراً من الشهر المقبل وخلال فصل الصيف، وفقاً لمصادر لوكالة "بلومبرغ".

وقالت المصادر إنه سيتم توجيه الغاز عبر منشأة قائمة في الأردن، على الرغم من أن مصر تسعى إلى إنشاء محطة عائمة خاصة بها.

وستكون هذه الخطوة بمثابة تحوّل كبير بالنسبة لمصر، التي توقفت إلى حد كبير عن استيراد الغاز الطبيعي المسال في عام 2018، عندما عزز حقل "ظُهر" الضخم الإنتاج المحلي، مما حوّل البلاد إلى مُصدّر للوقود.

وفي مقابلة مع "العربية Business"، قال أسامة كمال وزير البترول المصري الأسبق، إن استهلاك الطاقة في مصر متذبذب بين الصيف والشتاء، وسط التأثر بدرجات الحرارة.

وأضاف كمال أن المازوت كان أغلى من الغاز المسال في إنتاج الكهرباء، إلا في عام 2022 الذي شهد قفزات كبيرة في أسعار الغاز، بالتالي قررت مصر الاعتماد بشكل على المازوت لتوليد الكهرباء.

وأوضح كمال أن العام الماضي شهد تخفيف الأحمال في استهلاك الكهرباء، إلا أن الدولة سعت الاعتماد على الاستيراد لتقليل العجز الموجود في السوق.

وتوقع كمال، زيادة الأحمال في الصيف المقبل، وسيتم الاعتماد على الاستيراد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.