أبل

"أبل" تسرح أكثر من 600 موظف بعد إنهاء مشروع السيارات الكهربائية

يعملون في ثمانية منشآت مختلفة في سانتا كلارا

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تقوم شركة أبل بتسريح 614 عاملاً في كاليفورنيا، وفقًا لإيداعات إدارة تطوير التوظيف في كاليفورنيا، وهي أول جولة كبيرة من تخفيض الوظائف للشركة منذ وباء كورونا.

ويعمل موظفو شركة أبل المتأثرون في ثماني منشآت مختلفة في سانتا كلارا، وفقًا لإشعار الامتثال لإخطار تعديل العمال، وإعادة تدريبهم، أو برنامج WARN. وجاء في الإيداع أنه تم إبلاغ العمال رسميًا بالتخفيضات في 28 مارس، وستدخل التغييرات حيز التنفيذ في 27 مايو.

"أبل" تكشف عن خطط طموحة للذكاء الاصطناعي في مؤتمر المطورين العالمي

لم تُجبر شركة أبل على نفس النوع من التقليص مثل نظيراتها في مجال التكنولوجيا، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى أن الشركة المصنعة لهواتف آيفون نمت بشكل أبطأ من منافسيها خلال الوباء، وفقا لتقرير نشرته شبكة "CNBC" الأميركية، واطلعت عليه "العربية Business".

ويأتي هذا القرار بعد أسابيع من إلغاء شركة أبل لمشروع طويل الأمد لبناء سيارة كهربائية ذاتية القيادة ضمن فريق يسمى مجموعة المشاريع الخاصة. في حين أن إشعار كاليفورنيا لم يذكر المشاريع المحددة التي يتم فيها إلغاء الوظائف.

وتشمل الوظائف التي تم تخفيضها مديري ورش الآلات ومهندسي الأجهزة ومهندسي تصميم المنتجات، وفقًا لصحيفة سان فرانسيسكو كرونيكل.

قبل إلغاء مشروع السيارات الكهربائية، أخبرت شركة "أبل" كبار مسؤوليها التنفيذيين أن مستقبل الشركة يتمحور حول ثلاثة مجالات: السيارات، والمنزل، والواقع الافتراضي. ولكن الآن لم تعد خطط دخول سوق السياريات موجودة، وقد أصدرت شركة "أبل" بالفعل أول منتج للواقع المختلط، وهو سماعة الرأس "Vision Pro". لذلك تحول التركيز إلى فرص مستقبلية أخرى، بما في ذلك كيف يمكن لشركة "أبل" التنافس بشكل أفضل في سوق المنازل الذكية.

تدرس شركة "أبل" التوجه نحو الروبوتات الشخصية، وهو مجال من شأنه أن يصبح أحد "الأشياء الكبيرة التالية" المتغيرة باستمرار للشركة، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر.

قال الأشخاص الذين طلبوا عدم الكشف عن هويتهم لأن المشروع لا يزال يعتبر خاصا، إن المهندسين في شركة "أبل" يستكشفون روبوتًا متنقلًا يمكنه متابعة المستخدمين في جميع أنحاء منازلهم. وقالوا إن صانع الهواتف الذكية طور أيضًا جهازًا منزليًا متقدمًا يوضع على الطاولة يستخدم الروبوتات لتحريك الشاشة.

على الرغم من أن الجهود لا تزال في مراحلها الأولى – وليس من الواضح ما إذا كانت المنتجات سيتم إطلاقها – إلا أن شركة "أبل" تتعرض لضغوط متزايدة للعثور على مصادر جديدة للإيرادات. لقد ألغت مشروعًا للسيارات الكهربائية في فبراير، ومن المتوقع أن يستغرق التحول إلى نظارات الواقع المختلط سنوات حتى يصبح مصدرًا رئيسيًا للأموال.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.