اقتصاد

قرى إيطالية تعرض منازل مقابل دولار واحد.. ما حقيقتها؟!

عليك الاستعداد للانتقال عبر الزمن قبل اتخاذ خطوة الشراء

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

لسنوات عديدة، انجذب الناس في جميع أنحاء العالم إلى المدن في جزيرة صقلية الإيطالية التي تبيع المنازل المهجورة بأسعار تبدأ من يورو واحد، أو ما يقرب من 1.08 دولار.

وقد تم بيع عدة مئات من المنازل إلى مرممين فضوليين وطموحين، بما في ذلك ميريديث تابون، 44 عاماً، من شيكاغو. وعلمت في عام 2019 أن بلدة تدعى سامبوكا دي سيسيليا كانت تبيع منازل بالمزاد العلني بدءاً من عطاءات بقيمة يورو واحد.

وقالت لشبكة "CNBC" الأميركية: "لقد حذرني الكثير من الناس من أن الأمر قد يكون احتيال"، بحسب ما اطلعت عليه "العربية Business".

قدمت عرضها لشراء منزل مقابل 5555 يورو دون أن تراه بعينها وفازت به، وبذلك بدأت في رحلة تجديد مدتها 4 سنوات.

الاستعداد لتكاليف إضافية

قد يبدأ سعر المنازل في صقلية من يورو واحد، لكن التكلفة رمزية إلى حد كبير وهي مجرد بداية لمزيد من النفقات في المستقبل.

وفي موسوميلي، وهي واحدة من أشهر البلدات التي تعرض منازل مهجورة بقيمة يورو واحد، يجب على المشترين أيضاً دفع رسوم سماسرة العقارات بقيمة 500 يورو ودفع ثمن سند الملكية الذي يكلف 2800 يورو.

أميركية أخرى تدعى روبيا دانيلز، 50 عاماً، من بيركلي، كاليفورنيا، اشترت 3 منازل بسعر يورو واحد في موسوميلي في عام 2019. وحتى الآن، ركزت جهودها على تجديد منزل العطلات الرئيسي الخاص بها. اعتقدت في البداية أن الأمر سيكلفها 20 ألف دولار، لكنها أنفقت بالفعل 35 ألف دولار على المواد والعمالة والأثاث. إنها تأمل في البقاء أقل من 40 ألف دولار.

ودفعت تابون 5555 يورو مقابل منزلها، بالإضافة إلى بعض الضرائب والرسوم، ليصل سعر بيع المنزل إلى 5900 يورو، أو ما يقرب من 6400 دولار. ثم اشترت المبنى المجاور من خلال عملية بيع خاصة مع المالك مقابل 22 ألف يورو، أو ما يقرب من 24 ألف دولار.

وعلى مدى السنوات الأربع التالية، أنفقت تابون حوالي 425 ألف يورو على التجديدات لمنزل أحلامها في صقلية.

كن حاضرا للتجديدات

قال داني ماكوبين، وهو مواطن أسترالي اشترى منزلا بقيمة يورو واحد في موسوميلي، إنه رأى "عددا لا بأس به" من الأجانب يحاولون إدارة مشروعهم من وطنهم الأم.

اشترى ماكوبين منزله الرخيص في صقلية في عام 2019 على أمل تحويله إلى جمعية خيرية لإنقاذ الغذاء. انتهى به الأمر ببيع منزله مرة أخرى إلى وكالة العقارات بعد أن تعرض لأضرار جسيمة ومكلفة بسبب المياه. لكنه تمكن من فتح مؤسسته الخيرية The Good Kitchen في مكان آخر في المدينة.

وقال: "من الأفضل أن تكون هنا مع عامل البناء، لتختار البلاط، وتختار كل ما تحتاجه". في الأوقات التي لا يمكنك فيها التواجد شخصياً، يوصي أيضاً بإيجاد مدير مشروع محلي يمكنه التحدث باللغتين الإنجليزية والإيطالية لشرح الخطط إلى الطاقم المحلي".

تعمل دانيلز في مجال البناء وتعلم بسرعة أن الأمور في صقلية تستغرق وقتاً أطول بكثير مما تستغرقه في الولايات المتحدة.

وقالت: "من خلال العمل مع المقاولين في صقلية، كان علي أن أتعلم كيفية تحديد توقعاتي، وليس توقعاتي الأميركية".

وتضيف: تحلى بالصبر لفهم الثقافة وكيفية إنجاز الأعمال حتى لا تشعر بالإحباط. لقد قامت بتجديد منزلها الرئيسي في موسوميلي بشكل متقطع منذ عام 2020 ولا يزال أمامها عدة أشهر من الانتهاء.

"بشكل عام، هناك الكثير من الأشخاص القادرين على القيام بهذا العمل، لكن العمل هنا يتدفق بطريقة مختلفة. عليك أن تتذكر أن هذه جزيرة وأنهم في زمن جزيرة. لذا فإن [الأشياء] تتحرك بشكل أبطأ قليلاً مما تتوقعه".

تعلم اللغة

تتفق تابون ودانييلز وماكوبين على أنه من المهم تعلم اللغة الإيطالية من أجل التجول في صقلية، خاصة إذا كنت تخطط لقضاء جزء من عامك هناك.

تعد تطبيقات ودورات تعلم اللغة مكاناً جيداً للبدء، ولكن الانغماس بين السكان المحليين يعد طريقة رائعة أخرى للتدرب.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.