خاص

خبير للعربية: الحوثيون بدأوا يفقدون المعلومات الاستخباراتية حول عبور السفن

توقعات بنهاية الأزمة خلال 2024

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

تتزايد التوقعات بانتهاء أزمة حركة السفن في البحر الأحمر قبل نهاية العام، في حين تواجه الشركات المشغلة للسفن أزمة منذ فترة بسبب هجمات الحوثيين، الأمر الذي أجبر العديد من السفن على تغيير مسارها، ما يزيد التكلفة على الشركات.

وأكد رئيس شركة "زينيث انتربرايز" للخدمات البحرية، عمرو قطايا، أنه من الملاحظ مؤخراً تراجع حدة هجمات الحوثيين على السفن، مشيراً إلى أن ذلك يرجع إلى عدة أسباب من بينها أن جماعة الحوثي بدأت تفقد المعلومات الاستخباراتية حول هويات السفن.

وأضاف قطاي في مقابلة مع "العربية Business" أن تكثيف دوريات التحالف الدولي لحماية الملاحة في البحر الأحمر، والمفاوضات الجارية بين العديد من الدول تجعل شركات الشحن تتفاءل بنهاية المشكلة قبل خلال العام الحالي.

كان الرئيس التنفيذي لشركة "Hapag-Lloyd"، خامس أكبر شركة طيران بحرية في العالم، رولف هابن يانسن، قال اليوم، إنه يتوقع انتهاء أزمة حركة السفن في البحر الأحمر قبل نهاية العام الحالي.

من ناحية أخرى، قالت شركة "ميرسك" AP Moller-Maersk A/S، الرائدة في مجال التجارة العالمية، إن البداية القوية لهذا العام أدت إلى تحسين توقعات الطلب على تجارة الحاويات في جميع أنحاء العالم.

وأضافت ميرسك ومقرها كوبنهاغن اليوم الخميس أن تجارة الحاويات العالمية ستتوسع على الأرجح بنسبة 2.5% إلى 4.5% هذا العام مع اقتراب التوقعات الآن من الجانب العلوي من النطاق، مكررة نطاق توقعاتها الذي قدمته في فبراير. وقال الشركة في بيان، إنها تضع خططاً لتمديد عملية إعادة التوجيه الحالية جنوب رأس الرجاء الصالح على الأرجح لبقية العام لتجنب البحر الأحمر.

وتعاني خطوط الإمداد العالمية من عدد من الاضطرابات، يأتي أكبرها من هجمات الحوثيين المسلحة في البحر الأحمر، والتي أدت إلى قطع خطوط نقل الحاويات عبر قناة السويس بنحو 80%، وفقاً لمعلومات بلومبرغ.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.