تكنولوجيا

الولايات المتحدة تمول مشاريع "التوأمة الرقمية" للرقائق بمبلغ 285 مليون دولار

المشروع يهدف إلى تقليل اعتماد أميركا على سلاسل التوريد الأجنبية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

تفتح إدارة بايدن طلبات للحصول على تمويل فيدرالي بقيمة 285 مليون دولار لإنشاء معهد يركز على تكنولوجيا التوأم الرقمي لصناعة أشباه الموصلات، والذي يستخدم نماذج افتراضية للمكونات للمساعدة في تقليل تكاليف التطوير والتصنيع.

يعد التمويل جزءاً من قانون الرقائق والعلوم لعام 2022، والذي يتضمن 11 مليار دولار لأبحاث وتطوير أشباه الموصلات. وقال المسؤولون إنهم يتوقعون أن يساعد الاستثمار الولايات المتحدة على التركيز على تكنولوجيا الرقائق الأكثر تقدماً مع تطورها، مما يحد من الاعتماد على سلاسل التوريد الأجنبية.

من جانبه، قال مدير المعهد الوطني للمعايير والتكنولوجيا، لوري إي لوكاسيو، في اتصال مع الصحافيين، إن تكنولوجيا التوأم الرقمي يمكن أن تستفيد من الذكاء الاصطناعي لتحسين تصنيع أشباه الموصلات.

قدمت وزارة التجارة ما يقرب من 33 مليار دولار في شكل منح أولية لشركات صناعة الرقائق لبناء أو توسيع المواقع، المعروفة باسم fabs، في الولايات المتحدة. الآن، بدأت إدارة بايدن في إطلاق العنان للمبادرات البحثية.

وقال مدير مكتب البيت الأبيض لسياسة العلوم والتكنولوجيا، أراتي برابهاكار، إن استثمارات Fab هي "كيف نفوز اليوم". "البحث والتطوير في مجال الرقائق هو الطريقة التي نفوز بها بالمستقبل".

وأضاف لوكاسيو أن التوأمة الرقمية يمكن أن تقلل التكاليف من خلال تحسين تخطيط القدرات وتحسين الإنتاج وتحديث المرافق وتوفير تعديلات على العمليات في الوقت الفعلي.

وقال مسؤول كبير في الإدارة إن تفاصيل المشروع ستعتمد على الطلبات التي سيتم تلقيها بحلول الموعد النهائي في التاسع من سبتمبر. تقتصر الجوائز على المؤسسات التي تم تأسيسها والتي يقع مقر عملها الرئيسي في الولايات المتحدة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.