خاص خبير للعربية: الطلب هو المحرك لتحالف "أوبك بلس" وليس الأسعار

قال إن الوضع الحالى ليس به ما يبرر زيادة الإنتاج

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

قال مستشار التحرير في منصة الطاقة المتخصصة د. أنس الحجي، إن دراسة التصريحات الصادرة عن تحالف "أوبك بلس" بما فيها تصريحات نائب رئيس الوزراء الروسي اليوم ألكسندر نوفاك فإن الخلاصة منها أن تحركات التحالف لن تكون بناء على أسعار النفط خاصة إذا كان التحرك في الأسعار يعود إلى أسباب جيوسياسية.

وأضاف في مقابلة مع " العربية Business" " تحالف أوبك بلس سيتحرك فقط عند زيادة الطلب على النفط وانخفاض المخزونات، لكن الإشكالية القائمة هي أنه خلال الأسبوعين الماضيين زادت المخزونات العالمية بحدود 45 مليون برميل منها في الصين زيادة بأكثر من 30 مليون برميل، وقد يكون السبب هو شراء كميات إضافية من سفن كانت عالقة في البحر ولكن يجب الانتظار لمعرفة المزيد من المعلومات".

وتابع "يجب أن نرى زيادة في الطلب على النفط وانخفاض المخزونات،حتي يتغير موقف تحالف أوبك بلس بشأن التخفيضات الطوعية، ومن ثم يجب النظر إلى هذه البيانات بغض النظر عن الأسعار".

وأشار إلى انخفاض الطلب على البنزين في أميركا يعد إحدى نقاط الضعف في الطلب على النفط بشكل عام في الولايات المتحدة منذ عدة سنوات – حيث إن زيادة النمو الاقتصادى الأميركي لا تعني بالضرورة زيادة الطلب على البنزين وتوجد عدة تفسيرات لهذا الأمر ليس من بينها السيارات الكهربائية.

وأوضح أن التوقعات للنمو الاقتصادي في الصين والهند منذ العام الماضي أعلى من المتحقق فعليا حاليا، وبالتالي لا توجد زيادة في الطلب على النفط تماثل ما كان متوقعا سابقا.

وقال الحجي إن ثمة ارتفاعا في أسعار النفط متوسط الحامض في آسيا إلى أعلى من النفط الخفيف الحلو "برنت" والخفيف الحامض "مربان" وتلك إشكالية في أن نوعية معينة من النفط ارتفعت أسعارها، مشيرا إلى أن ما يسمى بالنفط العربي الخفيف هذه التسمية قديمة جدا وهو ليس خفيفا لكنه متوسط وقريب جدا من خامي "دبي" و"عمان" وحينما ارتفعت أسعارهما خلال الأسابيع الستة الماضية كان من الضروري رفع سعر الخام العربي الخفيف.

وبشأن توقعاته للأسعار قال الحجي"مازلنا عند توقعنا للأسعار بدون أية عوامل جيوسياسية ستكون بين 78 و84 دولارا للبرميل".

وأشار إلى أن الدولار حاليا يمثل إشكالية كبيرة، حيث يستمر في الارتفاع وهذا له انعكاسات على الطلب العالمي على النفط ولكن حدث تغيير بين أسعار النفط والدولار منذ عام 2021 والبيانات تؤكد هذا.

تاريخيا كانت البيانات تشير إلى علاقة عكسية بين الدولار وأسعار النفط، لكنها حاليا أصبحت طردية وإيجابية وهذا يلعب دورا كبيرا حاليا.

وأضاف"الأسواق تنتظر ماذا سيحدث للتضخم ولأسعار الفائدة وبالتالي سعر الدولار وتأثيره على سعر النفط وماذا سيحدث في الاتحاد الأوروبي الذي قد يشهد مفاجأة سترفع أسعار الطاقة في أوروبا بشكل عام وليس فقط النفط"، وفق الحجي.

وقال إن الوضع ليس به ما يبرر زيادة إنتاج النفط من قبل أعضاء تحالف أوبك بلس.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.