خاص

هل يتخلى "الفيدرالي" الأميركي عن هدف احتواء التضخم عند 2%؟

مع تزايد الضغوط وتعطش الأسواق المحلية والعالمية لخفض الفائدة

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
1 دقيقة للقراءة

توقع اقتصاديو بنك "غولدمان ساكس" أن يبدأ الاحتياطي الفيدرالي الأميركي خفض أسعار الفائدة في سبتمبر/أيلول المقبل، بعدما كان يتوقع في السابق خفضها في يوليو/تموز.

وأكد الرئيس التنفيذي لشركة "Trade & Working Capital" بيهس بغدادي، أن سوق العمل لم تقدم حتى الآن مؤشرات مهمة جدا لكي تجعل مجلس الاحتياطي الفيدرالي يغير رأيه فيما يتعلق بسياسة التشدد النقدي.

وأوضح بغدادي في مقابلة مع "العربية Business" أن "الفيدرالي" لن يقدم على خطوة حساسة تبعده عن هدفه في احتواء التضخم، والوصول به إلى مستوى 2%.

وتابع: هناك رغبة كبيرة في الأسواق لتخفيض الفائدة، وهناك ضغوطا متزايدة عالمياً ومحلياً على "الفيدرالي" لبدء دورة التخفيف النقدي.

كان "غولدمان ساكس" قد أكد أن تصريحات مسؤولي الفيدرالي الأخيرة تشير إلى أن خفض الفائدة في يوليو/تموز قد يتطلب ليس فقط بيانات تضخم أفضل ولكن أيضًا علامات على ضعف النشاط في سوق العمل.

ولا يزال "غولدمان ساكس" يتوقع خفض الاحتياطي الفدرالي للفائدة مرتين خلال العام الحالي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.