خاص

"Golden Grain" للعربية: أسعار القمح وصلت إلى الحد الأقصى وتدخل مرحلة الاستقرار

قال: الطقس هو المؤثر الرئيسي على الأسعار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

قال رئيس مجلس إدارة شركة Golden Grain، فراس بدرا، إن سيطرة الشركات الروسية المحلية على تجارة القمح أمر طبيعي حالياً، لكن أسعار القمح عالمياً لا تتأثر بذلك.

وأضاف بدرا في مقابلة مع "العربية Business"، أن أسعار القمح تتأثر بوضع الطقس لأن التوقعات تشير إلى طقس جاف في روسيا، مع حدوث صقيع أثر على المحاصيل في فصل الشتاء.

وأوضح أن محصول القمح الروسي انخفض بنحو 8 إلى 9 ملايين طن ليهبط إلى 85 مليون طن العام الحالي مقارنة بنحو 93 مليون طن العام الماضي، فيما ستنخفض الصادرات الروسية إلى 43 مليون طن مقارنة بـ50 مليون طن العام الماضي، فيما يتوقع انخفاض إنتاج أوروبا بواقع 5 ملايين طن.

وأشار إلى أن أسعار القمح ارتفعت بواقع 25 دولارا خلال شهر واحد فقط نتيجة التوقعات المناخية، وتتراوح الأسعار بين 260 و270 دولارا للطن.

وأضاف رئيس مجلس إدارة شركة Golden Grain، أن محصول القمح الأميركي جيد لكن أسعاره مرتفعة وبالمثل المحصول في أستراليا.

وأوضح أن ما يدعم أسعار القمح هو تأخير محصول الذرة بنحو 20 يوما.

وقال فراس بدرا، إن أسعار القمح وصلت إلى الحد الأقصى، وصعدت بما يكفي، متوقعاً أن وصلت إلى مرحلة الاستقرار.

تكثف روسيا مساعيها للسيطرة على المزيد من صناعة الحبوب الحيوية لديها - مما قد يمنحها قوة أكبر على الصادرات - في الوقت الذي تتزايد فيه المخاوف بشأن العرض العالمي.

انسحب كبار التجار الغربيين، بما في ذلك شركة كارجيل وفيتيرا، من روسيا العام الماضي بعد ضغوط حكومية لإفساح المجال أمام الشركات المحلية. وبات حتى أكبر تاجر خاص في البلاد يجد صعوبة في العمل وسط خلاف مع الدولة. وهذا يضع السوق في أيدي عدد أقل من الشركات، وبعضها لديه أو كان له ارتباطات بالكرملين، وفقاً لما ذكرته "بلومبرغ"، واطلعت عليه "العربية Business".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.