الهند

مدفوعة بنتائج انتخابات صادمة.. الأسهم الهندية تسجل أسوأ أداء في 4 سنوات

تقترب الهند من أن تصبح ثالث أكبر اقتصاد في العالم بحلول 2027

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
3 دقائق للقراءة

تراجعت الأسهم الهندية يوم الثلاثاء بعد أن أشار فرز الأصوات في انتخابات البلاد إلى أن حلم رئيس الوزراء ناريندرا مودي بتحقيق فوز ساحق معرض للخطر، مما أثار الشكوك حول قدرته على المضي قدماً في إصلاحات اقتصادية أكثر قوة.

وأغلق مؤشر سينسيكس القياسي في الهند، الذي يتتبع 30 شركة كبيرة، ومؤشر نيفتي 50 الأوسع نطاقا، على انخفاض بنحو 6%.

وجاء أسوأ انخفاض يومي للأسهم الهندية منذ عام 2020 بعد 24 ساعة فقط من وصول المؤشرين إلى مستويات قياسية حيث دفعت استطلاعات الرأي نهاية الأسبوع الخبراء إلى توقع فوز مدوٍ لمودي. اختتمت أكبر انتخابات في العالم يوم السبت.

ركض الرجل البالغ من العمر 73 عاماً وفقاً لسجله الاقتصادي على مدى السنوات العشر الماضية، وهي فترة من النمو القوي في الهند. وكان حزب بهاراتيا جاناتا الذي يتزعمه يهدف إلى الفوز بأغلبية ساحقة تبلغ 400 مقعد في مجلس النواب بالبرلمان المؤلف من 543 مقعدا، لكن النتائج الأولية تظهر أن أداء حزب المؤتمر المعارض أفضل مما توقع بعض المحللين.

ويحتاج الحزب أو الائتلاف إلى 272 مقعدا لتشكيل الحكومة. وفي الانتخابات الأخيرة التي جرت في الهند عام 2019، فاز حزب بهاراتيا جاناتا بـ 303 مقاعد.

وإذا أكدت النتائج النهائية أن أداء مودي كان أقل من المتوقع في استطلاعات الرأي، فقد يتم تأجيل الإصلاحات الاقتصادية الرئيسية.

وقال ياشوفاردهان خيمكا، المدير الأول للأبحاث والتحليلات في شركة إدارة الأصول Abans Holdings ومقرها مومباي: "نتائج الانتخابات المبكرة تظهر أقل من منتصف الطريق (272 مقعداً) لحكومة حزب بهاراتيا جاناتا الحالية، مما يشير إلى تشكيل حكومة ائتلافية"، وفقاً لما ذكره لشبكة "CNN"، واطلعت عليه "العربية Business".

وأضاف: "سيؤدي ذلك إلى الاعتماد على الحلفاء في اتخاذ القرارات السياسية الرئيسية... مما سيؤدي إلى شلل السياسات وعدم اليقين في أداء الحكومة".

تعد الهند أسرع الاقتصادات الكبرى نموا في العالم وهي في وضع مريح يسمح لها بالتوسع بمعدل سنوي لا يقل عن 6% في السنوات القليلة المقبلة، لكن المحللين يقولون إنها تحتاج إلى تحقيق نمو بنسبة 8% أو أكثر إذا أرادت أن تصبح قوة اقتصادية عظمى.

ومن شأن التوسع المستدام أن يدفع الهند إلى أعلى مصاف أكبر الاقتصادات في العالم، حيث يتوقع بعض المراقبين أن تصبح البلاد في المرتبة الثالثة خلف الولايات المتحدة والصين فقط بحلول عام 2027.

وكان أداء أسواق الأسهم في البلاد جيدا خلال فترة ولاية مودي. وفي وقت سابق من هذا العام، تفوقت البورصة الوطنية الهندية (NSE) على كل من بورصة شنتشن وبورصة هونغ كونغ لتصبح سادس أكبر بورصة في العالم، حسبما أظهرت بيانات من الاتحاد العالمي للبورصات.

لكن المستثمرين اشتكوا من ارتفاع أسعار الأسهم الهندية ويعتقد بعض المحللين أن التصحيح قد يكون صحيا للأسواق.

ووفقاً لمانيش جاين، رئيس الأعمال المؤسسية في شركة Mirae Asset Capital Markets، إذا "أصبحت التقييمات أكثر معقولية من الآن فصاعداً"، فسوف يجذب ذلك المزيد من الاستثمارات إلى أسرع الاقتصادات الكبرى نمواً في العالم، حيث إن "الهند تمثل قصة نمو هيكلي طويلة المدى".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.