أبل

شراكة "أبل" مع "OpenAI" قائمة على التوزيع وليس النقد.. ماذا يعني؟

يبحث صانع آيفون تقديم المزيد من الشراكات مع روبوتات دردشة الذكاء الاصطناعي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

عندما كشف الرئيس التنفيذي لشركة أبل تيم كوك وكبار نوابه هذا الأسبوع عن ترتيب تاريخي مع OpenAI لدمج ChatGPT في أجهزة آيفون، وآيباد، وماك، التزموا الصمت بشأن الشروط المالية.

وظل السؤال عالقاً، من سيدفع لمن والقيمة كجزء من تعاون وثيق قد يكون له فوائد مالية دائمة لكليهما. وأفادت "بلومبرغ" عن مصادر مطلعة، أنه من غير المتوقع أن تدر الشراكة إيرادات ذات معنى لأي من الطرفين - على الأقل في البداية، وفقاً لما اطلعت عليه "العربية Business".

"أبل" تستعيد عرشها وتصبح الشركة الأكثر قيمة في العالم

ويتضمن الترتيب دمج ChatGPT، وهو مساعد رقمي يستجيب بعبارات واضحة لطلبات المعلومات، في "Siri" من "أبل" وأدوات الكتابة الجديدة. وقالت المصادر، إن شركة أبل لن تدفع لشركة OpenAI كجزء من الشراكة. وبدلاً من ذلك، تعتقد "أبل" أن تقديم العلامة التجارية وتكنولوجيا OpenAI إلى مئات الملايين من أجهزتها له قيمة مساوية أو أكبر من المدفوعات النقدية، على حد قول هؤلاء الأشخاص.

وفي الوقت نفسه، تستفيد شركة أبل، بفضل "OpenAI"، من تقديم برنامج محادثة متقدم للمستخدمين - مما قد يشجع عملاء الشركة على قضاء المزيد من الوقت على الأجهزة أو حتى الإنفاق على الترقيات.

وتعد الاتفاقية مع OpenAI جزءاً من حملة أوسع من جانب شركة أبل نحو الذكاء الاصطناعي. ووضع صانع آيفون الخطط خلال خطاب رئيسي في مؤتمر المطورين العالمي السنوي، حيث عرض ميزات الذكاء الاصطناعي لأجهزة آيفون وإيباد، وماك. تم تصميم القدرات غير الخاصة بـ ChatGPT - التي تحمل علامة "أبل Intelligence" - من قبل الشركة داخل الشركة.

المكافأة

ولكن حتى لو لم يكن المال عاملاً رئيسياً في صفقة "أبل-OpenAI"، فإن المكافأة يمكن أن تلعب دوراً في وقت لاحق.

في ظل الهيكل الحالي، قد تصبح الشراكة مكلفة بالنسبة لشركة OpenAI، التي تحتاج إلى الدفع لشركة Microsoft Corp لاستضافة ChatGPT على أنظمة الحوسبة السحابية Azure الخاصة بتلك الشركة. كلما زاد عدد الأشخاص الذين يستخدمون ChatGPT، زادت نفقات OpenAI. ويهدد التكامل في أجهزة "أبل"- رغم كونه اختيارياً للمستخدمين ويقتصر على منتجات الشركة الحديثة - بإضافة الكثير إلى ميزانية الحوسبة.

وسيتم تقديم ChatGPT مجاناً على منتجات "أبل"، لكن لا يزال بإمكان OpenAI و"أبل"كسب المال عن طريق تحويل المستخدمين المجانيين إلى حسابات مدفوعة. تبدأ خطط الاشتراك في OpenAI بسعر 20 دولاراً شهرياً، وهي رسوم تغطي ميزات إضافية مثل القدرة على تحليل البيانات وإنشاء المزيد من أنواع الصور.

اليوم، إذا اشترك مستخدم في OpenAI على جهاز "أبل"عبر تطبيق ChatGPT، فإن العملية تستخدم منصة الدفع الخاصة بشركة أبل، والتي تمنح صانع iPhone تقليدياً حصة.

ليست حصرية

صفقة "أبل" مع "OpenAI" ليست حصرية، وتناقش الشركة المصنعة لهواتف آيفون بالفعل تقديم برنامج Gemini chatbot من غوغل كخيار إضافي. وينبغي أن يتم تنفيذ هذا الاتفاق في وقت لاحق من هذا العام.

وأجرت شركة أبل أيضاً محادثات مع "Anthropic" المدعومة من "أمازون" كشريك محتمل لروبوتات الدردشة، حسبما قال أشخاص مطلعون على الأمر لبلومبرغ في وقت سابق من هذا العام. تتمثل الفكرة في تقديم مجموعة من خدمات الذكاء الاصطناعي للمستخدمين في نهاية المطاف، على غرار الطريقة التي تمتلك بها "أبل" خيارات مختلفة لمحرك البحث في متصفح Safari الخاص بها.

جني الأموال من الذكاء الاصطناعي

في نهاية المطاف، تهدف شركة أبل إلى جني الأموال من الذكاء الاصطناعي من خلال إبرام اتفاقيات تقاسم الإيرادات حيث تحصل على حصة من شركاء الذكاء الاصطناعي الذين يستثمرون النتائج في روبوتات الدردشة على منصات "أبل"، وفقاً لما قاله الأشخاص. وتعتقد الشركة أن الذكاء الاصطناعي يمكنه الاستفادة من مليارات الدولارات التي تحصل عليها من صفقة بحث غوغل لأن المستخدمين سيفضلون برامج الدردشة الآلية والأدوات الأخرى على محركات البحث. ستحتاج شركة أبل إلى صياغة ترتيبات جديدة لتعويض النقص.

ولن يكون تقديم خدمات الذكاء الاصطناعي الخاصة بشركة أبل مكلفاً لأن معظمها يتم التعامل معها على الأجهزة نفسها، وليس من خلال الحوسبة السحابية. ومع ذلك، تعمل الشركة على تكثيف عمليات مركز البيانات الخاص بها لدعم خدمات الذكاء الاصطناعي الجديدة عبر الإنترنت التي تتعامل مع مهام أكثر تقدماً.

ولإنجاح "أبل Intelligence"، ستحتاج الشركة إلى توسيع نطاقها ليشمل لغات وبلدان أخرى. وقد يشكل ذلك تحديا في الصين، وهي واحدة من أكبر الأسواق الخارجية لشركة أبل، حيث يتم حظر خدمات مثل ChatGPT وGemini.

ولم تتوصل الشركة بعد إلى اتفاق مع مزود صيني محلي للتعامل مع ميزات chatbot، ولكنها تدرس ترتيباً مع شركات مثل بايدو، وعلي بابا، وفقاً لما ذكرته المصادر. في الوقت الحالي، تتوفر "أبل Intelligence" فقط باللغة الإنجليزية الأميركية، لكن الشركة تهدف إلى دعم المزيد من اللغات في العام المقبل.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.