خاص جيف بيزوس يدخل عالم الفضاء وينافس ماسك على برنامج البنتاغون الصاروخي

العقد تبلغ قيمته 5.6 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

فازت شركة "بلو أوريجين" المملوكة للملياردير الأميركي المعروف جيف بيزوس بعقد ضمن برنامج البنتاغون الصاروخي لأول مرة، وهو ما يجعل بيزوس في منافسة فضائية مع إيلون ماسك الذي يمتلك شركة "سبيس إكس".

وقالت شبكة "CNBC" الأميركية في تقرير اطلعت عليه "العربية نت" إن العقد تبلغ قيمته 5.6 مليار دولار أميركي.

وبيزوس هو رجل أعمال أميركي معروف، وأحد أثرى أثرياء العالم، كما أنه المؤسس والرئيس والمدير التنفيذي السابق ورئيس مجلس إدارة شركة "أمازون" التي بدأ فيها مشوار نجاحه وثرائه.

وأعلنت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" عن أول مقدمي العروض الفائزين في عقد إطلاق الصواريخ ضمن البرنامج التابع لها، حيث حصلت شركة (Blue Origin) التي يملكها بيزوس على مكان لها في هذا المشروع للمرة الأولى.

وجاء العرض الفائز لشركة "بلو أوريجين" كجزء من العقود الممنوحة بموجب برنامج إطلاق الفضاء للأمن القومي التابع للبنتاغون والذي تبلغ قيمته 5.6 مليار دولار.

وبحسب المعلومات فان شركة "سبيس إكس" التابعة للملياردير إيلون ماسك، وشركة "يونايتد لونش إيليانس" وشركة "بوينغ" تم منحهم أيضاً عقوداً كجزء من المرحلة الثالثة متعددة السنوات من البرنامج.

وبموجب البرنامج، المعروف باسم (NSSL Phase 3 Lane 1) ستكون هذه الشركات مؤهلة للتنافس على العقود حتى منتصف عام 2029.

وكانت شركتا "سبيس إكس" و"يونايتد لونش إيليانس" تتنافسان بالفعل على العقود بموجب الإصدار الثاني السابق من البرنامج، على مدار خمس سنوات، حيث كلف الجيش الأميركي شركة "يونايتد لونش إيليانس" بـ26 مهمة فضائية بلغت قيمتها 3.1 مليار دولار، بينما حصلت "سبيس إكس" على 22 مهمة بقيمة 2.5 مليار دولار.

ولكن مع المرحلة الثالثة، يزيد الجيش الأميركي من المخاطر، ويوسع المجال، في منافسة رفيعة المستوى للحصول على عقود مهمة القوة الفضائية. ومن المتوقع أن تتضمن المرحلة الثالثة 90 طلباً لإطلاق الصواريخ إجمالاً.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.