بوينغ

رغم الحوادث المميتة.. رئيس "بوينغ" يتفاخر بسجل السلامة الخاص بشركته

أهالي ضحايا حوادث الشركة طالبوا بتعويضات بقيمة 25 مليار دولار

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
4 دقائق للقراءة

على الرغم من كل الأخطاء ومشاكل السلامة التي أدارتها شركة بوينغ تحت إشراف الرئيس التنفيذي ديف كالهون - مما أدى إلى الإبلاغ عن عشرات المخالفات من جانب الشركات، وعمليات الهبوط المتعددة على الأرض، وتطاير قطعة من جسم الطائرة في الجو – إلا أن أحدا لم يحاسبه تقريباً.

وحتى إن مجلس إدارة شركة بوينغ، استجاب له بإغداقه براتب وخيارات أسهم تزيد قيمتها على 20 مليون دولار سنويا، بالإضافة إلى مظلة ذهبية بقيمة 45 مليون دولار عندما يتقاعد في وقت لاحق من هذا العام.

غالباً ما يطلق الناس على بوينغ وإيرباص احتكاراً ثنائياً، لكن هذا يشير إلى وجود نوع من المنافسة المشروعة. بمجرد أن تلتزم شركة الطيران بتصنيع طائرة ما، لا يمكنها التبديل فقط إذا قررت أن الأخرى تصنع طائرات أفضل، لأن ذلك سيتطلب الكثير من المال والوقت لإعادة تدريب الموظفين الذين يميلون إلى التخصص في واحدة أو أخرى.

وبطبيعة الحال، يمكننا نحن جمهور الطيران أن نبكي كما نريد ولن يهم شركة بوينغ، لأن لدينا خيارات أقل من شركات الطيران لاختيار الطائرة التي نطير بها.

وحتى وقت قريب، كانت الحكومة أيضاً في حالة غفوة إلى حد كبير، بحسب ما ذكرته "CNN"، واطلعت عليه "العربية Business". كان من المفترض أن يشرف كالهون على الجهود المبذولة لإصلاح ثقافة السلامة التي كانت منتهكة للغاية، وقد اعترفت شركة بوينغ بأن هفواتها أدت إلى وفاة 346 شخصاً في حادثين منفصلين في عامي 2018 و2019. ولم يحدث ذلك حتى 5 يناير من هذا العام، عندما انفجر قابس باب طائرة بوينغ بعد وقت قصير من إقلاعها، وهو ما جذب انتباه المنظمين والمشرعين.

كان يوم الثلاثاء هو المرة الأولى على الإطلاق التي يتعين فيها على كالهون الإدلاء بشهادته أمام المشرعين. لقد واجه استجواباً مكثفاً، حيث كان يتلقى أسئلة لاذعة تلو الأخرى من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين والديمقراطيين.

رد كالهون في الغالب كان دبلوماسياً: فقد اعتذر لعائلات ضحايا حادثتي تحطم طائرة 737 ماكس التي وقعت قبل أن يصبح الرئيس التنفيذي. وبتعبير مبسط قال إن شركة بوينغ "بعيدة عن الكمال". واعترف بأن الشركة لديها الكثير من العمل الذي يتعين عليها القيام به لاستعادة ثقة الجمهور.

ولكن عندما تم الضغط عليه لتحمل المسؤولية الشخصية، انحرف كالهون مراراً وتكراراً.

جاء السيناتور الجمهوري جوش هاولي حاداً، وضغط على كالهون بشأن الأداء المالي السيئ لشركة بوينغ، وحقيقة أنه حصل على زيادة بنسبة 45% في العام الماضي فقط بينما حصل ميكانيكيو بوينغ على 1% على مدى 8 سنوات، ولماذا لم يستقيل بالفعل. (أجاب كالهون، الذي أعلن في الربيع أنه سيتقاعد في نهاية عام 2024، بأنه "يلتزم بهذا الأمر".)

وفي واحدة من اللحظات الأكثر إثارة للدهشة، دافع كالهون في الواقع عن ثقافة شركة بوينغ، قائلاً إنه فخور بسجل السلامة الخاص بالشركة.

قال كالهون عندما ضغط عليه هاولي حول كيف يمكن أن يفخر بثقافة السلامة في بوينغ: "أنا فخور بكل إجراء اتخذناه".

من جانبها، طالبت عائلات ضحايا حوادث تحطم طائرات بوينغ 737 ماكس، الأربعاء، السلطات الأميركية بفرض غرامة تصل إلى 24.8 مليار دولار على شركة الطيران العملاقة والمضي قدما في ملاحقة مسؤوليها جنائيا.

وعلى الرغم من قوله: "أنا أؤمن بشدة بالمساءلة"، لم يتمكن مراراً وتكراراً من تقديم إجابات لأعضاء مجلس الشيوخ حول سياسات الشركة وإجراءاتها، بما في ذلك عدد المبلغين عن المخالفات الذين فصلتهم وما إذا كانت الشركة تحمل أي أفراد مسؤولية هفوات السلامة.

قرب نهاية الجلسة التي استمرت ساعتين، اتهم هاولي كالهون بمحاولة إلقاء اللوم على موظفي بوينغ.

وقال هاولي: "لا أعتقد أن المشكلة تكمن في الموظفين، في الواقع، أعتقد أن المشكلة تكمن فيك". "المديرون التنفيذيون، والإدارة، هذا ما فعلته بهذه الشركة". "مهندسوك، ربما يكونون الأفضل في العالم، والميكانيكيون لديك، رائعون. أنت المشكلة. وآمل فقط من الله ألا تدمر هذه الشركة قبل أن يتم إنقاذها".

ولم يتراجع السيناتور الديمقراطي ريتشارد بلومنثال أيضاً، واصفاً جلسة الاستماع بأنها "لحظة حساب لشركة بوينغ".

وقال بلومنثال لكالهون: "أعتقد أنك أثبت بالتأكيد أنه يمكنك التحدث عن هذه التغييرات". "لكن إجراء التغييرات قد يتطلب فريقاً مختلفاً."

ربما لم يقبل كالهون المسؤولية الشخصية يوم الثلاثاء، لكن الحكومة قد تكون لها الكلمة الأخيرة، على أي حال: تقوم إدارة الطيران الفيدرالية بمراجعة الخطط التي قدمتها شركة بوينغ مؤخراً لإصلاح مشاكل السلامة لديها. وفتحت وزارة العدل تحقيقا جنائيا في حادثة 5 يناير.

وقال ريتشارد أبو العافية، الشريك الإداري لشركة AeroDynamic Consultancy، وهي شركة استشارية في مجال الطيران: "لست متأكداً مما سيتغير نتيجة لهذا". "[كالهون] بحاجة إلى الرحيل". "لقد أظهر رغبة قوية في مضاعفة ما هو سيئ".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.