الانتخابات الفرنسية

خاص اقتصاد فرنسا تحت الضغط.. ما السيناريوهات المطروحة للانتخابات التشريعية؟

السيناريو الأكثر ترجيحاً حصول اليمين على منصب رئاسة الوزراء

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00

قال باحث اقتصادي في جامعة ستوكهولم ريان رسول، إن سيناريوهات محتملة لنتائج الانتخابات الفرنسية منها أن يحصد حزب اليمين الأغلبية مما يجبر الرئيس ماكرون على التنحي.

وذكر رسول في مقابلة مع "العربية Business"، أن هناك بعض الاستراتيجيات المتبعة ومنها انسحاب الأحزاب أو الكتلة الثالثة من أجل التركيز على ائتلاف الرئيس ماكرون.

وأشار إلى السيناريو الأكثر ترجيحا في هذه الانتخابات بأن حزب اليمين سوف يحصل على رئاسة الوزراء ويكون ماكرون وحزبه في رئاسة الجمهورية.

وكشف أن هذا حصل 3 مرات في تاريخ فرنسا، ولكن ذلك سيصعب على ماكرون تنفيذ سياساته الاقتصادية والمالية، مضيفا: "فرنسا تحت ضغوط اقتصادية كبيرة جدا، حيث إنها أكثر دولة استدانة في الاتحاد الأوروبي".

وذكر رسول أن مجموعة الديون المستحقة على فرنسا تصل إلى 11 تريليون يورو.

وأظهرت استطلاعات لآراء الناخبين بعد خروجهم من مراكز الاقتراع فوز حزب التجمع الوطني المنتمي لليمين بزعامة مارين لوبان بالجولة الأولى من الانتخابات البرلمانية الفرنسية التي أجريت أمس الأحد.

لكن النتيجة النهائية ستعتمد على مساومات سياسية ستستمر أياما قبل جولة الإعادة في السابع من يوليو/تموز. وقد يفوز التجمع الوطني في النهاية، لكنه قد ينتهي به الأمر بدون أغلبية مطلقة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.