ثروات

كاد ينتحر بهما.. بيع مسدسين لنابليون بونابرت في مزاد بمبلغ 1.84 مليون دولار

اعتبرتهما الحكومة الفرنسية كنزاً وطنياً

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

بيع مسدسان كانا يخصان نابليون بونابرت في مزاد علني بفرنسا مقابل 1.69 مليون يورو (1.84 مليون دولار) بعد أن حظرتهما الحكومة واعتبرتهما كنزا وطنيا.

البنادق المزخرفة مطعمة بالذهب والفضة، بالإضافة إلى صور منقوشة لنابليون، وقدّرت دار أوسينات للمزادات قيمتها بما يتراوح بين 1.2 مليون يورو و1.5 مليون يورو. وأقيم المزاد يوم 7 يوليو في مدينة فونتينبلو جنوب باريس.

ووفقا لرئيس دار المزادات جان بيير أوسينات، فإن الأسلحة كادت أن تستخدم لإنهاء حياة الحاكم الفرنسي في عام 1814 بعد هزيمة جيشه على يد القوات الأجنبية.

وقال أوسينات لوكالة فرانس برس: "بعد هزيمة الحملة الفرنسية، كان مكتئبا تماما وأراد الانتحار بهذه الأسلحة، لكن مرافقه الكبير أزال البارود".

ومع فشل ذلك الانتحار، تناول نابليون السم لكنه نجا من تلك المحاولة بعد القيء. في وقت لاحق، أعطى الإمبراطور الفرنسي المسدسين إلى مرافقه الجنرال أرماند دي كولينكور، الذي أرسلهما أحفاده إلى دار المزاد.

وتشمل المبيعات الأخرى تذكارات نابليون التي حصدت سبعة أرقام إحدى قبعات "بيكورن" الشهيرة، والتي بيعت بمبلغ 2.1 مليون دولار في مزاد أوسينات آخر في نوفمبر. كان تقديرها الأصلي هو 650 ألف دولار إلى 870 ألف دولار.

وأعلنت وزارة الثقافة الفرنسية تصنيف المسدسين ضمن الكنوز الوطنية في 6 يوليو، قبل وقت قصير من إقامة المزاد.

ويعني تعيين وإصدار شهادة حظر التصدير بداية فترة 30 شهراً حيث يمكن للحكومة الفرنسية تقديم عرض لشراء المسدسين من مالكهما الجديد المجهول، والذي يحق له أيضاً الرفض.

أي ممتلكات ثقافية تعتبر ثروة وطنية، بغض النظر عن قيمتها أو عمرها، لا يمكنها مغادرة فرنسا إلا بشكل مؤقت.

وقال ممثل عن دار أوسينات للمزادات لوكالة فرانس برس، طالبا عدم الكشف عن هويته، إن "تصنيفها على أنها كنز وطني يمنح هذه القطعة قيمة لا تصدق".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.