وول ستريت

"أبل" تواصل تحطيم الأرقام القياسية.. وتصريحات "باول" قد تدعم مواصلة الصعود

ارتفعت قيمتها السوقية إلى أكثر من 3.5 تريليون دولار.. الأعلى في التاريخ

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط

استمع للمقال النص المسموع تلقائي ناتج عن نظام آلي

0:00
دقيقتان للقراءة

حطمت "أبل" رقمها القياسي السابق لأكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية، بعد أن باتت تتربع على العرش منفردة وسط انحسار المنافسين على اللقب "مايكروسوفت"، و"إنفيديا".

سجلت القيمة السوقية لشركة "أبل" 3.506 تريليون دولار، وهو مستوى لم تصل إليه أي شركة في التاريخ من قبل.

وعززت أسهم من مكاسبها لعام 2024، حيث ارتفع السهم بأكثر من 17% منذ بداية العام، مدعوماً بكشوفاتها الأخيرة خلال مؤتمر المطورين عن جهودها في مجال الذكاء الاصطناعي واتباعها نموذجاً منفتحاً على كافة الشركات التي تطور تطبيقات الذكاء الاصطناعي التوليدي.

وسوف يراقب مجتمع الاستثمار عن كثب أداء شركة أبل في تقرير أرباحها القادم. ومن المقرر أن تعلن الشركة عن أرباحها في 1 أغسطس 2024. ومن المتوقع أن تبلغ ربحية السهم (EPS) للشركة 1.33 دولاراً، ما يعكس زيادة بنسبة 5.56% عن نفس الربع من العام الماضي. وفي الوقت نفسه، يتوقع تقدير إجماع زاكس للإيرادات صافي مبيعات بقيمة 83.75 مليار دولار، بزيادة 2.38% عن الفترة نفسها من العام الماضي.

فيما يتعلق بالسنة المالية بأكملها، تتوقع تقديرات إجماع زاكس أرباحاً قدرها 6.59 دولاراً أميركياً للسهم الواحد وإيرادات قدرها 386.4 مليار دولار أميركي، مما يشير إلى تغييرات بنسبة +7.5٪ و +0.81٪ على التوالي عن العام السابق.

ووفقاً لبيانات "Companies Market Cap"، فإن 3 شركات فقط في العالم قيمتها تتخطى 3 تريليونات دولار، وهو حدث فريد من نوعه وعتبة جديدة للمنافسة في أسواق الأسهم.

وشهد العام الحالي انضمام 5 شركات إلى قائمة الشركات التي تتجاوز قيمتها تريليوني دولار، بعد الارتفاعات الأخيرة في أسهم "ألفابيت"، و"أمازون".

ومع الارتفاعات الكبيرة في القيمة السوقية لشركات التكنولوجيا، أغلق مؤشر ناسداك عند مستوى قياسي جديد أمس الثلاثاء، مع توقعات بمزيد من الصعود على خلفية تصريحات رئيس الفيدرالي الأميركي، جيروم باول أمس، والتي ألمح فيها إلى اقتراب خفض الفائدة، مع تشديده على المخاوف من تباطؤ النمو الاقتصادي حال إبقاء أسعار الفائدة مرتفعة لفترة أطول.

فيما أشارت العقود الآجلة للأسهم إلى تقدم أطول لمؤشر S&P 500 حيث سعى المستثمرون إلى إثبات صحة رئيس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول لرهاناته على التيسير النقدي.

ارتفعت العقود الآجلة لمؤشر ستاندرد آند بورز 500 بنسبة 0.3% بينما ارتفعت العقود على مؤشر ناسداك 100 بنسبة 0.4%. وتقدمت سندات الخزانة، حيث اقتربت العائدات على سندات الخزانة لأجل عامين من أدنى مستوياتها في 3 أشهر.

وقد توفر شهادة باول الإضافية أمام الكونغرس اليوم الأربعاء، وبيانات التضخم والوظائف الأميركية الرئيسية غداً، مزيداً من الأدلة على مسار السياسة. حقق مؤشر S&P 500 بالفعل أطول سلسلة مكاسب له منذ يناير.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.