.
.
.
.

ارتفاع نسبة إشغالات الفنادق في شرم الشيخ إلى ٧٥٪

آثار أبوسمبل: السياحة تشهد طفرة كبيرة لم تعهدها منذ الثورة

نشر في: آخر تحديث:
أكد اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، أن نسبة الإشغالات في منتجعات شرم الشيخ ارتفعت إلى ٧٥٪، حيث استقبلت المدينة جنسيات أجنبية من روسيا وإيطاليا وألمانيا والسويد والنرويج الذين يفضلون قضاء احتفالات رأس السنة في جنوب سيناء؛ لأن شرم الشيخ أشهر مشتى على مستوى العالم، أن مشايخ وعواقل المحافظة تعمل بجد وتساعد الأمن في الحفاظ على منظومة الأمن، لأن السياحة مصدر أساسي للبدو وهم حماتها.

ووفقاً لـ"اليوم السابع"، فقد أشار فودة إلى أن منفذ طابا يشهد انتعاشة في حركة دخول السياح إلى منتجعات طابا ونويبع لقضاء احتفالات الكريسماس، حيث استقبل المنفذ صباح اليوم نحو ١٦٠٠ سائح قادمين من إيلات إلى جنوب سيناء عبر منفذ طابا البري.

وفي سياق متصل، أكد أحمد صالح، مدير عام آثار أبوسمبل ومعابد النوبة، في جنوب مصر، أن معدلات إقبال السائحين على آثار أبوسمبل ومعابد النوبة ارتفعت بشكل كبير، لأول مرة منذ ركودها بعد ثورة يناير.

وأوضح صالح في تصريحات لـ"اليوم السابع"، أن أسوان بدأت منذ 14 يوماً في استقبال أعداد كبيرة من السائحين بمختلف الجنسيات بعد انتهاء رحلتهم في الأقصر، مضيفاً "في الوقت الذي كنا نستقبل فيه من 235 إلى 250 سائحاً منذ اندلاع الثورة، والتي كانت تمثل صدمة بالنسبة لنا ولجميع العاملين في السياحة، ارتفعت هذه الأعداد ارتفعت لتصل من 600 إلى 1200 سائح على مدار أيام الثلاثاء والأربعاء والخميس والجمعة، وهو ما يمثل طفرة كبيرة لم تشهدها السياحة منذ فترة طويلة".

وقال صالح إن أسوان استقبلت الجمعة الماضية 9 رحلات طيران قادمة من الأقصر والقاهرة، وهو معدل مرتفع أيضاً مقارنة بالفترة الماضية التي كانت تتراوح من رحلتين إلى 3 رحلات في اليوم الواحد.

وأشار مدير عام آثار أبوسمبل والنوبة إلى أن نسبة الإشغالات في الفنادق شهدت نفس النمو في معدلات السياحة لتصل إلى نسبة تزيد على 50%، موضحاً أن هذه الزيادة في السياحة تعود بنا إلى عصر ازدهار السياحة تدريجياً، نافياً في الوقت ذاته ارتباط تلك الزيادة بأعياد الكريسماس واحتفالات رأس السنة الجديدة، مؤكداً أن السياحة تشهد انخفاضاً في هذه الأيام خلال الفترة من 25 ديسمبر إلى منتصف يناير، على عكس ارتفاعها في هذه الأيام، معللاً إلى أن غالبية السائحين يميلون إلى قضاء أعياد رأس السنة في دولهم وليس السفر، غير أن هذه المرة مختلفة بعض الشيء، لافتاً إلى اتفاق بعض الشركات اليابانية، مع القائمين على الآثار في مصر، على إقامة بعض الحفلات السياحية بمعبد أبوسمبل.