.
.
.
.

مصر تستهدف وصول 14 مليون سائح بنهاية 2013

زعزوع: هناك ثلاثة سيناريوهات يتم العمل على تحقيقها

نشر في: آخر تحديث:

توقع وزير السياحة المصري هشام زعزوع أن يصل إلى بلاده بنهاية العام الحالي نحو 14 مليون سائح، بإيرادات تصل إلى 12 مليار دولار، وذلك وفقا لأفضل السيناريوهات. إلا أن مراقبين وعاملين في المجال السياحي أكدوا أن تلك الأرقام يصعب تحقيقها، خاصة مع الموقف السلبي الذي اتخذه منظمو الرحلات العالمية من مصر بسبب ما تمر به البلاد من اضطرابات متكررة.

وأوضح زعزوع أن هناك ثلاثة سيناريوهات جار العمل على تحقيقها، الأول هو الحفاظ على نفس معدل الزيادة الحالية في السياحة والتي بلغت 17%، العام الماضي، والثاني هو زيادة هذا المعدل ليصل إلى 20%، لجذب 13 مليون سائح بنهاية عام 2013، أما أفضل هذه السيناريوهات فهو جذب نحو 14 مليون سائح.

وأشار زعزوع خلال لقاءات مع الصحافيين بمعرض ميلانو بإيطاليا إلى أن الظروف التي تمر بها البلاد أثرت بشكل كبير على السياحة الكلاسيكية (الثقافية) التي تتركز في صعيد مصر بمحافظتي الأقصر وأسوان، لارتباطهما المباشر بما يحدث في القاهرة، بينما شهدت سياحة الشواطئ في البحر الأحمر زيادة ملحوظة.

وقال إن وزارته تتبنى مشروعا يتم من خلاله نقل صور حية عن طريق كاميرات توضع في مختلف المناطق في مصر ليتم بثها على الإنترنت، لكي يطلع الرأي العالمي على الأوضاع في مصر في حينها بكل شفافية. لكن ما يتوقعه وزير السياحة لا يجد صدى عند مستثمري السياحة الذي يرون أن الموسم الحالي غير مبشر.

"أغلب العاملين في المجال مصابون بخيبة أمل جراء ما يحدث في الشارع المصري، وحالة عدم الاستقرار التي تلقى صدى واسعا في الخارج"، كما يقول وجدي الكرداني، نائب رئيس الاتحاد السياحي وعضو غرفة المنشآت السياحية. بحسب صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية.

وأضاف أن هناك صعوبة في تحقيق الموسم السياحي بمصر هذا العام أي نجاح، وتابع "زملاؤنا العائدون من بورصة ميلانو السياحية أكدوا أن أغلب الجهات الأجنبية تؤكد أنهم لا يشعرون بالاطمئنان تجاه الوضع في مصر، وينتظرون هدوء الأوضاع".