.
.
.
.

خبراء يتوقعون نمواً في حركة السياحة الأوروبية إلى أبوظبي

بفضل العقود التي تم التوصل إليها في معرض بورصة برلين لعام 2013

نشر في: آخر تحديث:

توقع مسؤولون وخبراء في قطاع السياحة أن تشهد إمارة أبوظبي نمواً كبيراً في حركة السياحة الأوروبية خلال العام الحالي والمقبل، بفضل العقود التي تم التوصل إليها في معرض بورصة سوق السفر العالمية 2013 في برلين.

وأشادوا بمشاركة أبوظبي في بورصة برلين التي اختتمت أعمالها أمس، حيث كانت متميزة بين كبريات شركات السياحة العالمية التي سعت للتباحث مع المشاركين في الجناح حول العقود الجديدة.

وجاءت المملكة المتحدة في المركز الثاني بين الأسواق السياحية الخارجية للإمارة من ناحية عدد نزلاء منشآتها الفندقية، أكثر من 12 ألف نزيل في يناير 2013، تبعتها ألمانيا في الترتيب الثالث بنحو بـ 8,64 ألف نزيل.

وقال سايد طيون، المدير الإقليمي للمبيعات والتسويق لمجموعة فنادق إنتركونتيننتال أبوظبي، وتضم أيضا كراون بلازا وهوليداي أن وستيبردج، إن أبوظبي أصبحت وجهة سياحية عالمية بامتياز وتلفت انتباه أهم شركات السياحة في أوروبا والعالم.
وذكر أن افتتاح ووتر وورلد، إلى جانب فيراري وورلد بجزيرة ياس، عمق مفهوم السياحة العائلية من داخل الإمارات وخارجها. وأشار إلى أن هذه الإضافات التي حصلت في ياس، تثري المنتج السياحي في جزيرة ياس وتمهد الطريق نحو تطوير أعمال المنشآت الفندقية بالعاصمة الإماراتية في سوق العطلات الترفيهية.

وأضاف: "إن هذه المشاركة الإيجابية ضمن جناح أبوظبي في بورصة السفر العالمية، ستسفر عن زيادة عدد نزلائنا من الزوار الأوروبيين وتعزيز الوعي بجزيرة ياس كوجهة سياحية ترفيهية متكاملة".

وأشار إلى أن المرافق السياحية الفاخرة في جزيرة السعديات وجزيرة ياس تعد الوجهة المثالية للسياحة العائلية الخليجية والأوروبية، حيث توفر بيئة طبيعية خلابة ومياها نقية صافية وشواطئ رملية بيضاء.

وأكد أن حديقة الألعاب المائية "ياس ووتر وورلد أبوظبي"، وهي أحدث مشروعات "الدار العقارية" تلعب دوراً مهماً في تنشيط السياحة بجزيرة ياس وأبوظبي عموماً، مشيراً إلى أنها الحديقة الوحيدة من نوعها في منطقة الخليج العربي. وقال إن هذه المرافق الجديدة والفريدة من نوعها تثري المنتج السياحي في جزيرة ياس وتمهد الطريق نحو تطوير أعمال المنشآت الفندقية بالعاصمة الإماراتية في سوق العطلات الترفيهية.

من جانبه، قال سيف امسيس، نائب مدير إدارة المبيعات في مجموعة فنادق روتانا بأبوظبي، إن المشاركة لهذا العام حققت نتائج إيجابية للمجموعة، سوف تنعكس على معدلات الإشغال الفندقي. وتوقع أن تقفز تلك المعدلات بنسبة تتراوح ما بين 10 و15% حتى نهاية عام 2013 لفنادق روتانا بالإمارات.

وتدير روتانا عشرة فنادق في أبوظبي ضمن مجموعتها الفندقية التي تضم 31 فندقاً ومنشأة سياحية راقية.

وحول العقود الجديدة التي تم التوصل إليها في برلين، قال إنه تم التوقيع على سلسلة من العقود لعامي 2013 و2014 مع أبرز وكالات السياحة والسفر الدولية لإرسال المزيد من السياح إلى أبوظبي.
وأبدى ارتياحه لمشاركة روتانا ضمن جناح أبوظبي وبقية الأجنحة الإماراتية الأخرى، مشيراً إلى أن السوق الألماني والروسي، من أهم الأسواق للمجموعة، فيما تأتي الأسواق الناشئة الأخرى في التشيك وبولندا وفرنسا وبريطانيا في المرتبة الثانية بالنسبة لفنادق روتانا.

وأشار إلى أن معدلات الإشغال الفندقي لدى روتانا بلغت نحو 80% العام الماضي، ومن المتوقع أن ترتفع إلى أكثر من 10% هذا العام.
من جانبها، قالت حنين الداود مديرة موقع "هوتيلز أند ريستورنتس" الإخباري المتخصص في القطاع السياحي، إن مشاركة أبوظبي في بورصة برلين للسياحة 2013 حققت نتائج ترويجية وتسويقية وإعلامية هائلة، نظراً لحجم العقود والاتفاقيات التي تم التوصل إليها، إضافة إلى اهتمام وسائل الإعلام الأوروبية والألمانية بجناح أبوظبي وإبراز المنتج السياحي المتنوع في الإمارة.

من جهة أخرى، قال نبيل محمود الزرعوني، مدير مكتب هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة في المملكة المتحدة وأيرلندا إن مشاركته في جناح أبوظبي بمعرض بورصة السفر العالمية 2013 في برلين، جاءت بهدف التنسيق مع الشركات البريطانية التي تعمل مع الهيئة.
وأوضح أن كبريات الشركات البريطانية كانت حاضرة في برلين وعقد ممثلوها العديد من اجتماعات العمل مع وفد الهيئة، للتباحث حول عقود الموسم الحالي والعام المقبل ومراجعة العقود الترويجية لإمارة أبوظبي والعمل على زيادة الزوار البريطانيين.

ونوه بوجود مساع لزيادة عدد السياح البريطانيين إلى أبوظبي في العام الجاري بنحو 10 إلى 15%.
وأفاد الزرعوني بأن المملكة المتحدة من أكبر الأسواق الخارجية المصدرة للسياحة لأبوظبي إذ بلغ عدد نزلاء فنادق الإمارة من المملكة المتحدة 140 ألف نزيل خلال عام 2012، مؤكدا أنه يسعى إلى زيادة عدد الليالي السياحية التي يقضيها البريطانيون من خلال التركيز على سياحة الشواطئ التي يفضلونها والمعالم السياحية الجديدة. ونوه إلى وجود خطط ترويجية جديدة لأمارة أبوظبي في بريطانيا وأيرلندا لهذا العام من خلال التعاون مع أكثر من 30 شركة بريطانية.