.
.
.
.

انطلاق "القمة العالمية لمجلس السياحة" في أبوظبي

القمة تناقش تأثير التغيير الاقتصادي على السياحة

نشر في: آخر تحديث:

تنطلق، الثلاثاء، فعاليات القمة العالمية الثالثة عشرة لمجلس السياحة والسفر العالمي بأبوظبي، والذي من المقرر أن تناقش تأثير التغير الاقتصادي العالمي والنمو السكاني على السياحة، ووضع الخطط والسياسات العامة اللازمة لمواكبة النمو المتوقع في عدد السياح حول العالم، والمقدر أن يتجاوز مليار سائح خلال 2013.

وتبحث القمة، على مدى يومين، دور قطاع السياحة في صياغة مستقبل أفضل للأجيال المقبلة، من خلال الموازنة بين الاحتياجات الإنسانية للمجتمعات المحلية، والموارد البيئية والطبيعية، والأرباح التشغيلية، في معادلة ثلاثية متكافئة، وفقاً لصحيفة "الاتحاد".

ويدرس الحدث تأثير مستويات استهلاك الموارد على المجتمع، فيما توجه القمة رسالة واضحة تدعو إلى الالتزام بمعايير الاستدامة، من خلال قائمة مرموقة من المتحدثين المعنيين بالبيئة، سيخاطبون ما يزيد على ألف من أقطاب قطاع السفر والسياحة العالمي.

وتنعقد القمة السنوية، التي تستضيفها هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، بالتعاون مع "الاتحاد للطيران"، في فندق "جميرا أبراج الاتحاد"، وتضم قائمة متحدثيها شخصيات عامة ورسمية مهمة، منها بيل كلينتون، الرئيس الأميركي السابق، ومؤسس منظمة "ويليام جيه كلينتون"، الذي يلقي الكلمة الرئيسية، وداريل هانا، الناشطة والممثلة الأميركية، والسير جوناثان بوريت، الناشط البيئي، وديفيد دي روتشيلد، المغامر والناشط البيئي.

كما تضم قائمة المتحدثين لورا تيرنر سيدال، رئيسة مؤسسة بلانيت، وكوستاس كريست، رئيس لجنة تحكيم جوائز "السياحة من أجل الغد" المزمع تقديمها أثناء فعاليات القمة، والدكتور كريستوفر ويبر، الرئيس التنفيذي لشركة جاترو.

وتغطي مناقشات جلسات القمة العالمية محاور عدة، أبرزها الخطوات الواجب على صناعة السياحة اتخاذها لضمان التأثير الإيجابي لأنشطتها على البيئتين الطبيعية والثقافية، وتعزيز قدرتها على تطوير واستقطاب أفضل الكوادر بالتزامن مع نمو خدمات السفر والسياحة، وتنشيط طلب المسافرين على المنتجات المستدامة، إلى جانب تبني تقنيات مبتكرة لإيجاد حلول لمواجهة التحديات المستقبلية.