.
.
.
.

30 مليون مسافر في مطار الملك عبدالعزيز الجديد بـ2015

خالد الفيصل: تم اعتماد 27 مليار ريال للمرحلة الأولى من المشروع

نشر في: آخر تحديث:

تفقد الأمير خالد الفيصل، أمير منطقة مكة المكرمة، مشروع مطار الملك عبدالعزيز الجديد أمس الاثنين، حيث تجول على كافة أرجاء المشروع والتي شملت مشاريع النقل ومداخل المطار، بالإضافة إلى مشاريع الصالات وبرج المراقبة وكل مواقع العمل من انفاق خدمة ومواقف.

وفي هذا الصدد، قال الأمير خالد الفيصل: "لقد تجولنا معاً وشاهدنا الإنجاز الكبير لهذا المشروع وعلمت من القائمين عليه أن المشروع سينتهي إن شاء الله نهاية عام 2014 وسيدخل الخدمة بداية عام 2015"، مضيفاً "تم اعتماد 27 مليار ريال للمرحلة الأولى التي تستوعب 30 مليون مسافر وتشمل البنية التحتية للمرحلتين الأولى والثانية.

وبيّن أن مباني المطار تشتمل على 46 بوابة تستوعب 92 طائرة في ذات التوقيت، ويعمل بالموقع 24 ألف عامل على مدار الساعة طوال الأسبوع، ويستخدم في المشروع حوالي 2600 معدة ويعمل بالمشروع من المقاولين التنفيذيين 100 مقاول، فيما بلغت نسبة الإنجاز التي تمّت حتى الساعة حوالي 45%.

وقال الفيصل إن هذا المشروع يعد من أهم المشاريع وأكبرها في مدينة جدة وبانتهائه وبقية المشاريع التي أنجزت أو تحت الإنجاز ستكتمل البنية التحتية للمدينة ومنها مشروع الأمطار والسيول، مشروع الصرف الصحي، مشروع المياه المحلاة، مشاريع الكهرباء وغيرها.

مشاريع عملاقة

وقال هناك مشروع اعتمد في النقل العام في جدة وكذلك مشروع قطار مكة المدينة يمر بجدة وهي مشاريع عملاقة وواحد منها يكفي أن يفخر به الإنسان في أي دولة بالعالم في حين أنها تنفذ جميعاً في مدينة جدة لذا باسم أهالي جدة أقدم شكري لهذا الرجل الذي أصر على تنفيذها في وقت واحد ودفعة واحدة لكي تنجز في اسرع وقت ممكن ألا وهو خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز والذي يصر على أن ترتقي كل المدن في المملكة إلى مصافٍ الدول العالمية.

وأكد وجود مشروع لدى أمانة جدة لتغير واجهة المطار الجنوبية إلى واجهة حضارية تواكب ما يشهده المطار من تطور، وقال الدراسات أوشكت على الانتهاء وبنهايتها سيتم التنفيذ، مضيفاً أن جدة كانت ولاتزال وستبقى دائماً أجمل عروس ونحن نزف هذه العروس للمواطن في جدة ونريد أن نلبسها أجمل الحلل لهذا العريس العزيز على أنفسنا جميعاً، وهو مواطن جدة.

وفي ردّ على سؤال أحد الصحافيين فيما يتعلق بتعثر المشاريع، أكد الفيصل أن التعثر لا يكاد يذكر بينما أن المشاريع العملاقة تسير وفق الخطة الزمنية وكل مدن العام يوجد بها مشاريع منجزة وأخرى متعثرة ونحن نعمل لدعم المشاريع المتعثرة لتصبح تحت التنفيذ حتى وإن كانت صغيرة.

الجدير بالذكر أن مطار الملك عبدالعزيز الدولي يعتبر من أكبر المطارات في منطقة الشرق الأوسط وآسيا، حيث يقع على أرضٍ تبلغ مساحتها قرابة 105 آلاف كيلومتر مربع، تحتوي في داخلها على العديد من المنشئات والمرافق التي تخدم المطار، حيث تقرر تنفيذ المشروع بجميع مراحله على نفس الأرض.

الهدف من إنشاء المطار الجديد

وجاءت الحاجة لإنشاء مطار جديد نظراً للإقبال الزائد على مدينة جدة وارتفاع أعداد المسافرين من عام لآخر بشكل يزيد عن الطاقة الاستيعابية للمطار الحالي وتطور حركة النقل الجوي في المنطقة والطموح القائم لدى الهيئة العامة للطيران المدني في أن يتم إنشاء واحد من أكبر وأهم المطارات في العالم ليكون صاحب سبق في المنطقة ويستحوذ على حصة كبيرة من حركة النقل الجوي والترانزيت وأن يصبح مطاراً محورياً يربط الشرق بالغرب.