.
.
.
.

%60 من السياح الخليجيين في "صيف دبي" من السعوديين

احتلت دبي صدارة الوجهات السياحية لما تتمتع به من خيارات فندقية

نشر في: آخر تحديث:

بلغت نسبة السياح السعوديين القادمين إلى دبي نحو 60% من إجمالي عدد السياح الخليجيين، حيث تركزت معظم الحجوزات على الشقق الفندقية وفنادق الـ5 نجوم، واحتلت دبي صدارة الوجهات السياحية للعائلات السعودية لما تتمتع به من تعدد الخيارات الفندقية التي تناسب جميع المستويات الاقتصادية.

وقال خبراء في قطاع الضيافة إن دبي أصبحت الخيار المثالي والوحيد للعائلات الخليجية بشكل عام، خاصة خلال الإجازات القصير مشيرين إلى أن تغيير الإجازة الأسبوعية في السعودية إلى يومي الجمعة والسبت بدلاً من الخميس والجمعة سيكون له انعكاسات إيجابية على قطاع الضيافة في دبي وعلى السياسة التسويقية التي تتبعها الفنادق، وفقا لصحيفة "الخليج".

وتوقع أمين دقاق مدير إدارة التسويق والعلاقات العامة لمجموعة فنادق روتانا أن يكون الموسم الصيفي لهذا العام الأفضل في الأداء مقارنة بالأعوام الماضية مشيراً إلى أن نسبة السياح الخليجيين قد شهدت تطوراً ملحوظاً بزيادة 14% مقارنةً مع العام الماضي .

وقال الدقاق: إن العائلات السعودية تشكل أكثر من 60% من مجمل العائلات الخليجية في الفنادق مشيراً إلى أن هذه الزيادة ترجع إلى الثقة في فنادق المجموعة من جهة ومراعاتها لمتطلبات العائلات السعودية بشكل خاص والخليجية بشكل عام من جهة أخرى.

وأوضح الدقاق إن السوق الخليجية أصبحت أحد أهم الأسواق المصدرة للسياح إلى الدولة وذلك بفضل الجهود الترويجية التي تقوم بها دائرة دبي للسياحة والتسويق التجاري والتي تهدف إلى تعريف العائلات الخليجية بالخيارات السياحية المتنوعة التي توفرها دبي، خاصة أن الخدمات والمرافق السياحية الموجودة في الإمارة ذات مستويات عالمية وبأسعار تنافسية على مستوى المنطقة.

وأضاف الدقاق أن مميزات السائح السعودي لا تقتصر عند ارتفاع انفاقه وحسب بل انها تمتد لتشمل الأعداد الكبيره التي ترافقه دائماً الأهل والأصدقاء بخلاف الجنسيات الأخرى وهو ما ينعكس على قطاع الضيافة والترفيه بشكل عام وقطاع مبيعات التجزئة بشكل خاص.

وقال معين سرحان مدير عام فندق ميلينيوم بلازا: إن العائلات الخليجية تشكل حالياً نسبة تتراوح بين 35 -45% معظمهم من السعوديين مشيراً إلى أن السائح السعودي يتميز بزيادة متوسط أعداد أفراد العائلة وبالتالي زيادة الإنفاق ليس فقط على الغرف والإقامة وإنما في المطاعم والمرافق الترفيهية الأخرى التي توفرها الفنادق.

وأوضح سرحان أن الحجوزات المبكرة تشير إلى أن أعداد السياح الخليجيين والسعوديين بشكل خاص ستتضاعف بعد رمضان حيث باتت دبي خيار السياح الأمثل في ظل عدم استقرار العديد من الوجهات السياحية الإقليمية.

وأضاف سرحان أن شركات الطيران كثفت رحلاتها إلى العديد من الوجهات داخل المملكة لاستيعاب الطلب المتزايد، الأمر الذي انعكس على التدفق السياحي من السعودية إلى دبي، إضافة إلى السهولة الكبيرة التي توفرها الإمارة في إجراءات الدخول والخروج وتنوع المرافق الفندقية ما جعل منها وجهة جاذبة لمختلف شرائح السياح من مختلف دول العالم.

وأوضح سرحان أن ارتفاع درجات الحرارة والرطوبة دفع الزوار إلى مراكز التسوق والمطاعم والمرافق الترفيهية، مشيراً إلى أن الفنادق الشاطئية سجلت نسب أشغال زادت عن 90%.