.
.
.
.

تركيا: 17 ألف تأشيرة إلكترونية للسعوديين في 4 أشهر

قرار اسطنبول بمنح "الإقامة" للعقاريين أسهم بتدفق الرساميل السعودية

نشر في: آخر تحديث:

أكد السفير التركي لدى السعودية، أحمد غون، أن أكثر من 17 ألف مسافر سعودي حصلوا على التأشيرة الإلكترونية منذ تفعيل الخدمة قبل 4 أشهر، وفقاً لصحيفة "الاقتصادية".

وكانت الحكومة التركية قد فتحت في أواخر مايو الماضي المجال أمام السعوديين للحصول على التأشيرة إلكترونياً عبر موقع وزارة الخارجية التركية، حيث يتطلّب ذلك أقل من 3 دقائق فقط بعد دفع الرسوم المقررة بـ20 دولاراً، في خطوة لتوفير الوقت وتسهيل إجراءات التنقل للزوار.

وأوضح السفير أحمد غون أن عدد المواطنين السعوديين الذين أصدروا تأشيراتهم إلكترونياً إلى تركيا بلغ حتى الآن نحو 17427 شخصاً، مضيفاً "من خلال ملاحظتنا نجد أن هنالك تزايداً في أعداد السعوديين الزائرين لتركيا مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي".

وأشار السفير التركي إلى أن قرار الحكومة التركية بمنح مشتري العقارات في تركيا حق الإقامة لمدة عام تشجيعاً للمستثمرين الراغبين في تملك المنازل أو الأراضي في تركيا، أسهم في تدفق الرساميل السعودية بشكل أكبر والاستثمار في المجال العقاري المربح في بلاده على حد تعبيره.

وبحسب إحصاءات رسمية تركية شهدت الفترة الماضية بيع عقارات بقيمة 1.125 مليار ريال (300 مليون دولار) على شركتين سعوديتين، فضلاً عن صفقات فردية للعديد من السعوديين.

وتمثل الاستثمارات السعودية في تركيا نحو 75% من حجم الاستثمارات الخليجية، حيث تفوق استثمارات الشركات السعودية في تركيا، البالغ عددها 350 شركة، 1.6 مليار دولار، مقابل 938 مليون دولار حصة الشركات التركية في الاقتصاد السعودي.

وتشير الإحصائيات إلى أن تركيا تشهد تدفقات لرأسمال السعودي، حيث شهدت السنوات العشر الماضية زيادة في الاستثمارات السعودية ثمانية أضعاف ما تم استثماره في الـ80 عاماً الماضية.

وارتفع حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى 30 مليار ريال في 2012، شكلت الصادرات السعودية منه 16.5 مليار ريال بزيادة قدرها 28 في المئة عن العام السابق، وتركزت على النفط، البلاستيك، والكيماويات. فيما بلغت الصادرات التركية إلى السعودية 13.8 مليار ريال بزيادة قدرها 33 في المئة عن العام السابق، وتركزت على الحديد والمعدات الثقيلة والملابس.