.
.
.
.

خبراء: قناة دبي المائية رافد جديد للسياحة بالإمارة

يتوقع أن تستقطب المنطقة الجديدة ما بين 20 و22 مليون زائر سنوياً

نشر في: آخر تحديث:

قال خبراء عقاريون إن تدشين مشروع "قناة دبي المائية" سيمثل محوراً جديدا للتنمية العقارية ورافداً جديداً السياحية بالإمارة.

وقال خالد بن كلبان، رئيس مجلس إدارة شركة الاتحاد العقارية، إن القناة المائية التي ستربط منطقة الخليج التجاري بمياه الخليج العربي مروراً بقلب دبي بمسافة ثلاثة كيلو مترات، تفتح آفاقا جديدة لتطوير العديد من المشروعات العقارية على ضفافها، وفقا لصحيفة "الاتحاد"

وأكد على التأثيرات الإيجابية لمثل هذه المشروعات الاستراتيجية التي تنطلق من رؤية حكومية ثاقبة تهدف لتعزيز استدامة نمو القطاع العقاري في الإمارة، منوها بضخامة الاستثمارات المقرر ضخها بالمشروع والذي تبلغ تكلفته نحو ملياري درهم.

وتضيف القناة 6 كيلو مترات للواجهة البحرية لدبي، و80 ألف متر مربع من المرافق والأماكن العامة، ويشمل المشروع مركزاً للتسوق وأربعة فنادق و450 مطعماً.

ومن جانبه قال محمد المطوع رئيس مجلس إدارة شركة الوليد العقارية إن مشروع قناة دبي المائية يعكس الفكر الابتكاري لحكومة دبي، التي أثبتت انها تمتلك الرؤية الواضحة والمتكاملة لتعزيز التنمية المستدامة في القطاع العقاري بالإمارة.

ونوه إلى أن قناة دبي المائية ستتحول مع إنجازها إلى أحد أهم المعالم السياحية في دبي لافتا إلى أنها توفر العديد من الفرص الاستثمارية أمام المطورين العقاريين لتطوير المشاريع السياحية.

ويقدم المشروع أسلوباً جديداً للحياة في قلب مدينة دبي، وعلى ضفتي القناة، التي يبلغ عرضها بين 80 و120 متراً من منطقة الخليج التجاري لتعبر شارع الشيخ زايد - بين تقاطع الصفا والتقاطع الأول - مروراً بحديقة الصفا وشارع الوصل ومنطقة جميرا الثانية وشارع جميرا وصولاً إلى الخليج العربي في حين من المنتظر الانتهاء من جميع الأعمال الإنشائية للبنية التحتية للقناة والمتمثلة في حفر المجرى المائي وتشييد الجسور اللازمة لتسيير الحركة المرورية في عام 2017.

وستضيف القناة مسافة ستة كيلو مترات إلى الواجهة البحرية لإمارة دبي، في حين سيوفر المشروع مساحة تزيد على 80 ألف متر مربع مخصصة للأماكن العامة ومرافق حيوية سيتم تزويدها بالعديد من وسائل الراحة المتميزة، التي تلاقي تطلعات الزائرين، وتلبي متطلبات جميع فئات المجتمع.

ويشمل المشروع مركزاً للتسوق ومحالاً تجارية ومرافق ترفيهية جديدة، يصل بينها جسر ذو تصميم هندسي جمالي متميز علاوة على أكثر من 450 مطعماً جديداً ستتم إضافتها في محيط المشروع، الذي سيحتوي أيضاً على مجموعة من المرافئ لليخوت والقوارب وأربعة فنادق عالمية المستوى.

ومع تطوير هذه الواجهة البحرية الجديدة سيضم المشروع المتكامل مجموعة من المنازل الفخمة والممرات المخصصة للمشاة والدراجات الهوائية إلى جانب أسواق تجارية متميزة وفنادق ومطاعم فاخرة، الأمر الذي يعزز مكانة منطقة جميرا كوجهة سياحية متميزة تتمتع بمقومات جذب قوية، حيث يتوقع أن تستقطب المنطقة الجديدة ما بين 20 و22 مليون زائر سنوياً.