.
.
.
.

انتعاش السياحة العائلية في الطائف يعيد للقرى ازدهارها

وسط ارتفاع ملحوظ لنسب تشغيل دور الإيواء السياحي

نشر في: آخر تحديث:

نشطت السياحة العائلية في الطائف وقراها خلال أيام العيد، حيث شهدت المحافظة تدفق أعداد كبيرة من الزوار والسائحين من مختلف مناطق المملكة في مشهد موسمي يتكرر كل عام، حيث يلتقي أفراد الأسر في منزل العائلة الكبير أو في استراحات أو في القرى، وتتم إقامة الولائم احتفاءً بالعيد ولقاء الأهل والأقارب مما يعيد للقرى ازدهارا فقدته مع نزوح نسبة كبيرة من الأهالي للمدن.

وأكد المدير التنفيذي لفرع الهيئة العامة للسياحة والآثار في الطائف طارق بن محمود خان أن المحافظة تسعى إلى جذب السياح والزوار للطائف خلال إجازة عيد الأضحى المبارك من خلال تشجيع القطاعات الخدمية على تقديم عروض جاذبة، وإقامة الفعاليات والبرامج والمناشط الموسمية المختلفة، بحسب صحيفة "الرياض"، السعودية.

وأشار إلى أن نسبة التشغيل المرتفعة لدور الايواء السياحي هذه الأيام وبخاصة عمائر الشقق المفروشة التي تناسب في الغالب خيارات شريحة عريضة من السياح مما ساهم في تنامي أعدادها عاماً بعد آخر، وأبان أن هناك متابعة مستمرة من الهيئة لدور الإيواء السياحي وتطبيق اللوائح المنظمة لعملها بشكل يضمن تقديم الخدمة المطلوبة للزوار والمرتادين.

وتطرق طارق خان إلى تميز الطائف بالسياحة العائلية والتي تعكس العلاقة الوطيدة التي تربط افراد العائلة السعودية، وتركيزها على تعزيز صلة الأرحام والقربى، وترسيخ القيم والعادات في الأبناء الذين يجدون في مثل هذه اللقاءات فرصة للتعارف وقضاء وقت ممتع في ربوع الطائف التي تحتضن قرابة 2000 قرية تمثل في مجملها خليطاً من القبائل والثقافات التي تتباين بين شمالها وجنوبها وشرقها وغربها مما يعكس عراقة هذه المحافظة السياحية الجميلة.

وتشهد حدائق الطائف والمتنزهات العامة اقبالا كثيفا من الاهالي والزوار حيث يتصدر متنزه الملك عبد الله نسبة الإقبال السياحي حيث سجل المتنزه حضورا لافتاً من الأسر التي تقضي برفقة اطفالها أمتع اللحظات على المسطحات الخضراء والجلسات العائلية الظليلة، وتقدم ألعاب الأطفال خيارات ممتعة للصغار.