.
.
.
.

450 مليون مسافر تستقبلهم مطارات الخليج بحلول 2020

"دبي الدولي".. أكبر مطار في العالم من حيث عدد المسافرين في 2015

نشر في: آخر تحديث:

تستعد مطارات دول الخليج لاستقبال ما يقارب 450 مليون مسافر على أقل تقدير بحلول عام 2020 خصوصاً بعد تحقيقها نمواً سنوياً بنحو 10% خلال العقد الماضي.

وبحسب صحيفة "الاتحاد"، فإنه من المتوقع أن تتجاوز حركة الطائرات في دول الخليج التي تتمتع بمستويات دخول فردية عالية حاجز 2.3 مليون حركة بحلول عام 2025، بحسب بيان صحافي بمناسبة معرض المطارات الذي تستضيفه دبي مايو المقبل.

ويواصل مطار دبي الدولي الذي سيتجاوز حاجز الـ65 مليون مسافر هذا العام تقدمه نحو القمة ليصبح أكبر مطار في العالم من حيث عدد المسافرين الدوليين في 2015.

كما أن أبوظبي تقوم ببناء محطة ركاب جديدة في المطار بتكلفة 3 مليارات دولار، ويوشك مطار الدوحة الجديد الذي تكلف 15 مليار دولار على الانتهاء وسيكون قادراً على استقبال نحو 28 مليون مسافر سنوياً، بحسب البيان الصحافي.

ومن المتوقع أن يصبح مطار آل مكتوم في دبي وورلد سنترال قادراً على التعامل مع نحو 160 مليون مسافر عند اكتمال كافة مراحل إنشائه وسيتم الانتهاء من أعمال التوسعة في مطار الرياض بتكلفة 400 مليون دولار خلال الأشهر الـ 18 المقبلة.

وتستثمر دول الخليج العربية، التي تملك أسرع مطارات وشركات طيران نمواً في العالم، بقوة في أمن المطارات للقضاء على أية تهديدات أو مخاطر محتملة وضمان تجربة سفر سهلة خالية من المعوقات لملايين المسافرين الذين اختاروا السفر عبر ممر الطيران العالمي الجديد.

ومع استمرار تزايد حجم الطلب على السفر من عام لآخر، تسعى الحكومات والسلطات المسؤولة عن أمن الطيران لتبني إجراءات صارمة تواجه بها التحديات والمخاطر قبل أن تحدث، وفي نفس الوقت تقليص الإزعاج والمضايقات التي يمكن أن يتعرض لها المسافر نتيجة لذلك.

ويقدر خبراء الصناعة حجم سوق معدات أمن المطارات على مستوى العالم بنحو 22 مليار دولار. ويخوض مطار دبي الدولي سباقا مع الزمن من أجل استيعاب الطفرة الهائلة في حركة الطائرات والمسافرين التي ستشهد زيادة كبيرة مع الازدياد المضطرد بحركة مطار آل مكتوم الدولي في دبي وورلد سنترال في الفترة المقبلة.

وتؤكد دراسة حديثة أجرتها شركة ايربورت سيكيورتي إيكويبمنت أن تزايد حركة السفر يحتم تبني حلول أمنية فعالة قادرة على تأمين شبكة المطارات بدءاً من المحيط الخارجي لكشف كل ما هو غير مألوف وصولاً للأقسام لرصد التحركات المشبوهة وتحديد المتسللين.