.
.
.
.

الطيران منخفض التكلفة بالشرق الأوسط يشهد نمواً قوياً

شهدت زيادة في الطاقة الاستيعابية بمقدار مليوني مقعد عام 2013

نشر في: آخر تحديث:

كشف تحليل جديد صادر عن نظام "أماديوس" لحركة النقل الجوي أن شركات الطيران منخفضة التكلفة (شركات الطيران الاقتصادي) في الشرق الأوسط، تظهر ثقة كبيرة في قدرتها على النمو، بعد أن شهدت زيادة إجمالية في السعة الاستيعابية من 11.5 مليون مقعد في النصف الأول من عام 2012 إلى 13.5 مليون مقعد خلال الفترة ذاتها من عام 2013.

وقال ألكسندر جور، اختصاصي شركات الطيران الاقتصادي في "أماديوس"، إن شركات الطيران الاقتصادي تشهد ازدهاراً في الطاقة الاستيعابية في جميع أنحاء آسيا، حيث يعاني قطاع السفر الجوي المباشر فجوة كبيرة، غير أن الطاقة الاستيعابية عبر الأسواق المتطورة في أوروبا وأميركا الشمالية مقيدة، وهو ما يفسر سبب تفكير بعض شركات الطيران الاقتصادي في اتباع نهج جديد لتأمين النمو في المستقبل.

وأضاف في بيان نشرته صحيفة "الشرق الأوسط": "مع ارتفاع بنسبة 25% على أساس سنوي خلال النصف الأول من عام 2013، تشهد حجوزات الطيران الاقتصادي في أماديوس تزايداً بشكل كبير، وهي علامة مشجعة على أن قدرتنا على التكيف مع احتياجات التوزيع في شركات الطيران الاقتصادي تستقطب كلاً من وكلاء السفر وشركات الطيران".

وبين أن شركات الطيران الاقتصادي تغتنم الفرصة التي نقدمها لاختراق سوق سفر الأعمال ذات العائد المرتفع، والتوسع في مناطق جديدة تتصف بحضور محدود للعلامات التجارية البارزة.