.
.
.
.

18.2 ألف دولار تذكرة رجال الأعمال بين لندن ونيويورك

نشر في: آخر تحديث:

تحرز "دلتا إير لاينز" تقدماً في المنافسة على سوق رحلات رجال الأعمال المجزية بين نيويورك ولندن، لكن مجموعة أميركان إيرلاينز تبدي مقاومة بعد الاندماج الذي أتمته للتوّ.

ولندن أنشط وجهة دولية للرحلات المنطلقة من نيويورك، ويمكن لتذكرة درجة رجال الأعمال أن تصل إلى آلاف الدولارات، ما يجعله من أعلى خطوط الرحلات الجوية ربحية.

وعلى سبيل المثال تبلغ أعلى تذكرة لرحلات الذهاب والعودة على درجة رجال الأعمال بين مطار جون كنيدي ومطار هيثرو حوالي 18 ألفاً و200 دولار، بحسب نيك فليتوود المدير لدى كوك ترافل في نيويورك.

وفي حين لا تكشف شركات الطيران عن إيرادات خط نيويورك-لندن فإن رحلاتها عبر الأطلسي والتي تشمل وجهات أخرى إلى جانب لندن تسهم بجزء كبير من الدخل.

وتأمل "دلتا" في استقطاب العملاء من خلال شراكتها الجديدة مع "فيرجن أتلانتك" المعروفة بنهجها غير التقليدي وتبنيها للتقنيات الحديثة وبفضل تحسّن صورتها في نيويورك، حيث توسعت في رحلاتها وجددت مباني الركاب.

وتحاول "أميركان ايرلاينز" في ظل إدارة جديدة أن تعوض أثر سنوات من ضعف الاستثمار وتراجع حصتها في السوق مستمدة قوة الدفع من اندماجها مع "يو.اس ايروايز" وخط نيويورك - لندن من خطوط الرحلات الرائجة عند رجال الأعمال الأميركيين المستعدين لحجز المقاعد الغالية والذين كثيراً ما يسافرون في اللحظات الأخيرة. وتستخدم شركات الطيران أفضل طائراتها على الخط وتستثمر في تحديثات مثل إدخال الإنترنت اللاسلكية المتصلة بالأقمار الصناعية والمقاعد التي يمكن تحويلها إلى أسرة مسطحة.

وتتيح التحالفات مزيداً من الرحلات تحت مظلة واحدة وربطاً أفضل بسائر المدن الأميركية والأوروبية. ويمكن لهذه التسهيلات أن تستقطب العملاء من مسؤولي الشركات وهم شريحة مجزية من زبائن الرحلات الجوية.

وقال جورج هاملين، استشاري النقل الجوي لدى فيرفاكس في فيرجينيا: "إنها معركة كبرى.. يتعلق الأمر بجذب أكبر عدد من الركاب الأعلى إنفاقاً".

وتشير التقديرات إلى أن "أميركان" وشريكتها الخطوط الجوية البريطانية تسيطران على حصة تبلغ نحو 59% من مقاعد الرحلات بين الولايات المتحدة ومطار هيثرو في لندن مقارنة مع حوالي 24% لدلتا وفيرجن و14% ليونايتد كونتننتال هولدنجز.

وزاد دخل دلتا من رحلات الأطلسي 3% إلى 5.7 مليار دولار العام الماضي وساهمت المنطقة بنحو 15% من إيرادات التشغيل. وزادت إيرادات "أميركان" من نفس المنطقة 10% إلى 3.8 مليار دولار بما يعادل نحو 14 % من الإجمالي.

وتقول "دلتا" إن اهتمام العملاء من الشركات زاد منذ تدشين المشروع المشترك مع فيرجن رسمياً في يناير. وفي حين يرجع ذلك الانجذاب جزئياً إلى صورة فيرجن غير النمطية وطائراتها المزودة بإضاءة تضفي جواً خاصاً وحانات حديثة التصميم فإن دلتا تهدف أيضاً إلى جذب رجال الأعمال الذين كانوا عازفين عنها بسبب قلة عدد رحلاتها إلى هيثرو.

ولم تكن دلتا تتيح إلا ثلاث رحلات يومية دون توقف بين مطار جون كنيدي وهيثرو قبل التحالف. وبدءاً من الشهر المقبل سيسير مشروعها مع فيرجن تسع رحلات دون توقف بين نيويورك ولندن وتطمح الشركة إلى إتاحة مواعيد أنسب لرجال الأعمال.

وبالمقارنة تتيح "أميركان إيرلاينز" و"بريتش إيروايز" 17 رحلة يومية بين نيويورك ولندن.

وسيملك عملاء دلتا وفيرجن عدداً أكبر من الخيارات للسفر جواً إلى لندن من مناطق أخرى في الولايات المتحدة مع قيام كل من الشركتين بسد الفجوات في شبكة رحلات الشركة الأخرى.

وقال جوران جليجوروفيتش، نائب الرئيس التنفيذي في أوميجا وورلد ترافل، وهي وكالة تعمل في إدارة العلاقات مع شركات الطيران: "قبل الاندماج كانت دلتا لاعباً في السوق لكنها لم تكن المنافس القوي الذي أصبحت عليه الآن.. كلما اتسع نطاق رحلات شركة الطيران سواء عن طريق التحالفات أو تقاسم الرحلات أو بخدماتها الذاتية أصبحت شريكاً أكثر أهمية لأي شركة".