.
.
.
.

طيران الإمارات تنشئ ثاني مركز اتصال لها في أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت طيران الإمارات اليوم أنها سوف تفتتح هذا العام ثاني مركز اتصال لها على مستوى القارة الأوروبية في العاصمة الهنغارية بودابست. وتقدر تكلفة إنشاء المركز، الذي تبلغ طاقته 300 مقعد، بعدة ملايين من الدولارات.

وتعد أوروبا سوقاً استراتيجية مهمة لطيران الإمارات، وسوف يلعب مركز الاتصال الجديد في بودابست دوراً محورياً في دعم خطط طيران الإمارات للنمو وتوسعاتها عبر القارة، كما سيوفر أكثر من 300 فرصة عمل في هنغاريا.

ورحبت مصادر حكومية هنغارية بهذا الإعلان، حيث قال وزير الدولة الهنغاري للشؤون الخارجية والعلاقات الاقتصادية الخارجية بيتر زيجارتو: "إن قيام واحدة من أبرز شركات دولة الإمارات، التي تعد أكبر شريك تجاري لنا في المنطقة العربية، باختيار هنغاريا مقراً لثاني مركز اتصال أوروبي لها، يعد شرفاً كبيراً لنا ودليلاً على نجاح سياستنا الاقتصادية بالاتجاه شرقاً".

وقالت كارين بيل رايت، نائب رئيس أول طيران الإمارات للتجزئة ومراكز الاتصال: "قمنا بدراسة مكثفة عبر أوروبا لاختيار المقر الملائم لمركزنا الجديد، ولم نجد أفضل من بودابست. وقد كان لدعم وكالة الاستثمار والتجارة الهنغارية أبلغ الأثر في تحويل فكرة المركز إلى حقيقة واقعة على الأرض".

وأضافت: "توفر لنا بودابست موارد بشرية مؤهلة بلغات متعددة، بالإضافة إلى بنية اتصالات أساسية ممتازة. كما أن هنغاريا تعد مكاناً جاذباً لاستثمارات الشركات العالمية بفضل التسهيلات التي تقدمها مختلف الجهات الحكومية. ونحن نتطلع إلى تطوير علاقاتنا مع تلك الدولة".

وسوف يوفر المركز بعد افتتاحه خدمات الحجز، وكذلك الدعم بمختلف اللغات لأعضاء برنامج سكاي واردز طيران الإمارات لمكافأة ولاء المسافرين الدائمين. ويمكن للمركز تلقي اتصالات هاتفية ورسائل بريد إلكتروني بتسع لغات، وسوف يعزز عمل مراكز اتصال طيران الإمارات الأخرى في دبي ومانشستر ومومباي ونيويورك وملبورن وغوانزو.

وقالت بيل رايت: "تتعامل مراكز اتصال طيران الإمارات حالياً مع أكثر من 11 مليون مكالمة سنوياً، ومع استمرار توسع شبكة خطوطنا، فإن من الأهمية بمكان أن نكون قادرين على توفير خدمات عالية الجودة بلغات عدة لعملائنا وشركائنا التجاريين. وتساهم أوروبا بجانب مهم من عائداتنا، وسوف يساهم المركز الجديد في المحافظة على مسار النمو ودعمه".

وتدعم مراكز اتصال طيران الإمارات الستة عبر العالم أكثر من 45 دولة، وتستقبل في المتوسط نحو 35 ألف مكالمة ورسالة بريد إلكتروني يومياً، كما أن لديها القدرة مجتمعة على التعامل مع متطلبات واستفسارات العملاء بـ 18 لغة.