.
.
.
.

إضراب طياري "لوفتهانزا" يشل حركة الملاحة الجوية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت "لوفتهانزا"، أكبر شركة للطيران في ألمانيا، يوم أمس الأحد، إلغاء حوالي 3800 رحلة جوية من الأربعاء وحتى الجمعة، بسبب إضراب للطيارين على خلفية المطالبة بزيادة الرواتب.

وجاء في بيان للشركة أنه بسبب الإضراب الذي أعلنت عنه نقابة طياري «لوفتهانزا»، فإن الشركة ستلغي 3800 رحلة أيام الأربعاء والخميس والجمعة.

ووفقاً للبيان، فإن القرار سيؤثر على 425 ألف راكب. وأشار إلى أن شركتي "لوفتهانزا" و"جيرمان وينجز" ستبقيان على 500 رحلة قصيرة وبعيدة المدى خلال هذه الفترة.

ونظراً لأن طياري الشركات الفرعية للمجموعة مثل "يورو وينجز" و"لوفتهانزا سيتي لاين" و"دولوميتي"، غير معنيين بالإضراب، فإن تلك الشركات هي التي ستقوم بغالبية الرحلات الداخلية والرحلات الأوروبية.

كذلك ستتأثر رحلات الشحن التابعة للشركة بالإضراب، حيث تم إلغاء 23 رحلة شحن من أصل 31 كان من المفترض أن تنطلق من فرانكفورت.

وأعلن الطيارون الأسبوع الماضي عن إضراب مدته ثلاثة أيام، بعد أن أجبرت «لوفتهانزا» بالفعل على إلغاء 600 رحلة نتيجة إضراب للموظفين وعمال الشحن والصيانة في مطارات ألمانيا الأساسية.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي، صوت طيارو "لوفتهانزا" و"لوفتهانزا كارجو" (الشحن) و"جيرمان وينجز" بنسبة 99,1% لصالح إضراب للمطالبة بزيادة رواتبهم وبخدمات أفضل للمتقاعدين.

وقالت مديرة الموظفين في الشركة بتينا فولكنز، إنه من الصعب شرح أسباب إضراب النقابة للزبائن كما لمئة ألف موظف في مجموعة لوفتهانزا.

وقدرت الشركة الخسائر بعشرات ملايين اليوروهات جراء الإضراب.

وستقوم شركات مثل الخطوط السويسرية والخطوط النمساوية وخطوط بروكسل و"يورو وينجز" و"لوفتهنزا سيتي لاين" و"دولوميتي"، التي تملك "لوفتهانزا" 45% من أسهمها، باستخدام طائرات أكبر لنقل ركاب "لوفتهانزا" من وإلى ألمانيا.