.
.
.
.

تقرير: دبي وجهة سياحية مفضلة لأثرياء الصين

نشر في: آخر تحديث:

كشفت دراسة صادرة عن مجموعة "هورون ريبورت" بالتعاون مع معرض "سوق السفر العالمي الفاخر لقارة آسيا" ومعدي تقرير "ذا تشاينيز لاكشري ترافلر، عن تصدر دبي للمرتبة الثالثة ضمن قائمة الوجهات السياحية العالمية الأكثر استقطاباً للمسافرين الصينيين الأثرياء.

وحققت المدينة قفـزة نـوعية مع تقدمها بخمس مراتب خلال عام واحد هو الفترة الزمنية الفاصلة من تقرير عام 2013 الذي تبوأت فيه دبي المرتبة الثامنة، وفقاً لصحيفة "البيان" الإماراتية.

وأشار التقرير إلى أن 10% من المشمولين في الاستطلاع إلى دبي كواحدة من الوجهات التي لا بد من زيارتها خلال الأعوام الثلاثة القادمة.

وشكلت الصين واحدا من الأسواق العشرة الرئيسية المصدّرة للسياح إلى دبي عام 2013؛ حيث استقبلت الإمارة 275,675 زائراً من الصين، وهو ما يمثل ازدياداً بنسبة 11% بالمقارنة مع عام 2012. ولا تزال السوق الصينية تحظى بتركيز كبير من جانب "دائرة السياحة والتسويق التجاري" بدبي.

وقال عصام كاظم، الرئيس التنفيذي لدائرة السياحة والتسويق التجاري بدبي: "يعود الفضل في ارتفاع أعداد الزوار القادمين من الصين إلى نمو الطبقة الوسطى في البلاد، وتنامي رغبة الصينيين في السفر إلى الخارج، إضافة لتركيز دائرة السياحة والتسويق التجاري وشركائها على تطوير فرص الاستفادة من هذه السوق التي تمتلك إمكانات مستقبلية واعدة.

وتعتبر دبي الوجهة الأمثل للزوار الصينيين الذين ينشدون التسوق وارتياد المعالم السياحية، وهي تعد بالنسبة لرجال الأعمال بوابة منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا، ونقطة الانطلاق نحو أسواق إفريقيا وأميركا الجنوبية؛ وتمتلك دبي أضخم مركز تجاري للبضائع الصينية خارج الصين وهو دراجون مارت الذي يخضع حالياً لعملية توسعة جديدة".

وقال باري براون، نائب رئيس أول "طيران الإمارات" لدائرة العمليات التجارية: "تنسجم هذه النتائج مع الدراسة التي تم إجراؤها على العملاء إذ تعتبر دبي وجهة جاذبة للسياح ورجال الأعمال الصينيين. وقد بدأت طيران الإمارات بتسيير رحلات المسافرين إلى الصين منذ عام 2004، وشهدت منذ ذلك الحين نمواً مطرداً؛ وتعمل الشركة اليوم باستطاعتها القصوى عبر 35 رحلة أسبوعية إلى مدن بكين، وشنغهاي، وجوانزو.

ونحن ملتزمون بمواصلة عمليات التوسع بناءً على الفرص المتاحة لنا في هذه السوق، ونحرص على زيادة التواصل بين الصين ودبي عبر إتاحة خدمات إضافية وإطلاق رحلات جوية جديدة إلى مدن صينية أخرى".