.
.
.
.

الكويت: 150 مليون دولار فاتورة الإنفاق السياحي للعيد

نشر في: آخر تحديث:

بلغت فاتورة الإنفاق السياحي لرحلات عيد الفطر المبارك من الكويت نحو 150 مليون دولار أميركي، حيث يغادر البلاد خلال فترة العيد ما يقارب 100 ألف مسافر، فيما تؤكد الإحصاءات الصادرة عن قطاع السياحة بوزارة التجارة والصناعة أن السائح الكويتي، وفقا لمؤشرات دولية لصناعة السياحة، يعد الأعلى إنفاقاً خلال الرحلات السياحية، وبمعدل يصل إلى 1500 دولار أميركي للرحلة، أي ما يعادل ضعف إنفاق السائح الأوروبي، في حين يتجاوز الإنفاق السياحي من الكويت سنوياً ما قيمته 2.4 مليار دينار على تذاكر السفر والفنادق.

ووفقا لصحيفة "القبس"، احتلت دبي، تركيا، ولندن المراكز الأولى في وجهات المسافرين خلال إجازة العيد، وتركزت حجوزات المغادرة خلال الأيام القليلة التي تسبق عيد الفطر، حيث باتت معظم الحجوزات على شركات الطيران العربية والأجنبية خلال فترة العيد FULL، وهو ما انعكس على أسعار التذاكر التي وصلت معدلات خيالية، وباتت الأماكن المتاحة في الطائرات تباع بضعف قيمة الأسعار المعتادة للوجهات.

دبي.. تركيا.. لندن وجهات جذبت الكويتيين خلال إجازة عيد الفطر المبارك والتي دمجها الكثيرون بإجازة الصيف لهذا العام، حيث فضلت شريحة كبيرة من المواطنين تأجيل بدء الإجازة الصيفية إلى ما بعد انتهاء شهر رمضان الكريم والذي يفضلون خلاله التواجد في الديرة والاستمتاع بالأجواء الأسرية والعبادات، الأمر الذي أربك كثيرا من شركات الطيران، حيث تركزت حجوزات السفر خلال الأيام القليلة التي تسبق عيد الفطر، ما انعكس على أسعار التذاكر التي وصلت معدلات خيالية، وباتت الأماكن المتاحة في الطائرات تباع بضعف قيمة الأسعار المعتادة للوجهات.

على سبيل المثال لا الحصر بلغ سعر التذكرة إلى لندن نحو 450 دينارا، وإلى تركيا 370 دينارا، وإلى القاهرة 290 دينارا، وبيروت 220 دينارا، مع العلم بان تلك الأسعار جميعها على الدرجة السياحية.

مسؤولو مكاتب السياحة والسفر يؤكدون أن المسافر هو المسؤول الأول عن تلك الربكة التي شهدها هذا الموسم السياحي، لاسيما وأن البعض يأخذ قرار السفر متأخرا قبل السفر بأيام قليلة، مؤكدين أن هناك مقاعد في طائرات العيد تم بيعها بأسعار توازي نصف القيمة الحالية، وفاز بها من يحرصون على التخطيط المسبق للسفر قبل أشهر.

من جانبه، قال مدير عام «بودي للطيران» منذر ناجيا أن الوجهات الرئيسية خلال إجازة عيد الفطر هي دبي وتركيا ولندن، وأن معظم الحجوزات على شركات الطيران العربية والأجنبية خلال فترة العيد باتت FULL، فيما يوجد إقبال على عدد من وجهات السفر الأخرى مثل ألمانيا وشرم الشيخ وماليزيا، في حين شهدت هذه الإجازة عزوفا ملحوظا عن تايلند التي كانت تحظى بإقبال في مثل هذه الإجازات وذلك بسبب الأوضاع السياسية في بانكوك.