.
.
.
.

إيبولا وداعش يتسببان بإلغاء 50% من الرحلات للمغرب

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت نقابة وكالات السفر الفرنسية أن نسبة إلغاء الرحلات السياحية للمغرب تراوحت ما بين 15 و50 في المئة، مشيرة إلى أن أسباب هذا التراجع ناتجة عن التهديدات الأمنية لتنظيم داعش، واكتساح وباء إيبولا بعض دول إفريقيا.

وقال روني مارك شيكلي رئيس النقابة في تصريح لوكالة الأنباء الفرنسية إن أغلب الفرنسيين يبررون إلغاء رحلاتهم نحو المغرب وتونس إلى الخوف بسبب الخطر الذي أصبح يهدد هذين الوجهتين التقليديتين للسياح الفرنسيين وهما تونس والمغرب.

وأضاف مارك أن وكالات السفر تحت نقابته التي يصل عددها إلى 70 وكالة، كانت تسجل في السنوات الأخيرة نحو100 ألف رحلة سياحية نحو كل من المغرب وتونس، لكن هذا العدد تراجع مباشر بعد البلاغ الذي أصدرته وزارة الخارجية الفرنسية والذي تطالب فيه جميع الفرنسيين باتخاذ أقصى درجات الحذر في أربعين بلداً من بينها المغرب وتونس، مضيفاً أن هذه الوكالات ستفقد ما بين 20 ألف و25 ألف زبون نحو المغرب وتونس خلال هذه الفترة.

من جانبه صرح لوران كونساي مدير وكالة سفر فرنسية لصحيفة "لوباريزيان" الفرنسية أنه تم إلغاء عدد كبير من الرحلات السياحية نحو الدول الإفريقية ومنها المغرب بالرغم من أن هذا الأخير غير معني بهذا الوباء إلى حد الآن.

يذكر أن المغرب استقطب سنة 2013 نحو10 ملايين و46 ألف سائح، بزيادة تصل إلى 7 في المئة في عدد السياح مقارنة مع سنة 2012 مدعوما بارتفاع حجم استقطاب السياح الأجانب.

وبحسب إحصاءات لوزارة السياحة فإن معدل استقطاب السياح من السوق الألماني والإنجليزي والإيطالي سجل السنة الماضية على التوالي زيادة بنسبة 13 و12 و15 في المئة، في الوقت الذي سجلت فيه نسبة استقطاب السياح الفرنسيين والإسبان خلال السنة ذاتها ارتفاعاً يصل إلى 4 في المئة مقارنة مع سنة 2012.