.
.
.
.

طيران الإمارات تستقبل الطائرة الـ100 من أضخم بوينغ

نشر في: آخر تحديث:

سجلت طيران الإمارات إنجازاً جديداً تمثّل في إنضمام الطائرة رقم 100 من طراز بوينغ 777-300ER، إلى أسطولها، لتعزز بذلك من مكانتها كأكبر مشغل في العالم لهذا الطراز من الطائرات.

وتعد البوينغ 777-300ER، الأكبر في العالم ضمن فئة طائرات الركاب بعيدة المدى ذات المحركين، وقد باتت تشكل العمود الفقري لأسطول طيران الإمارات، حيث تستخدمها الناقلة حاليا على 77 وجهة ضمن شبكة رحلاتها العالمية ذائمة التوسع.

وكانت طيران الإمارات قد تسلمت أول طائرة بوينغ 777-300ER في مارس 2005. وإضافة إلى الطائرات العاملة ضمن أسطولها، تمتلك الناقلة طلبيات مؤكدة لشراء 53 طائرة أخرى من هذا الطراز. وفي واقع الأمر، فإن 20% من طائرات البوينغ 777-300ER المستخدمة في جميع أنحاء العالم حاليا، باتت تحمل شعار طيران الإمارات.

ويستغرق بناء طائرة واحدة من طراز بوينغ 777-300ER مدة 47 يوما، وتتكون كل طائرة من ثلاثة ملايين جزء. وإذا ما وصلنا الأسلاك الداخلة في تركيب الطائرات المائة البوينغ 777-300ER ضمن أسطول طيران الإمارات، طرفاً بطرف، فإنها سوف تغطي المسافة من دبي إلى نيويورك ذهابا وإيابا.

وقال تيم كلارك، رئيس طيران الإمارات: "تعد البوينغ 777-300ER من أبرز الطائرات التي تم انتاجها في تاريخ الطيران، إذ لا تضاهيها طائرة أخرى على مستوى العالم في المزيج الرائع الذي تمتلكه ويشمل الكفاءة التشغيلية، ومدى الطيران وحجم الحمولة.