.
.
.
.

تحالف عربي عالمي لبناء أضخم مشروع سياحي في أثينا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن مصدر قضائي أن القضاء اليوناني وافق على منح امتياز مطار أثينا السابق في ضاحية هيلينيكون إلى كونسورسيوم عربي يوناني صيني بعد عرقلة المشروع في سبتمبر الماضي.

وكان الكونسورسيوم الذي يضم الشركة اليونانية لامدا والمجموعة الصينية فوسون وشركة المعابر في أبوظبي فاز في مارس الماضي بعقد بقيمة 915 مليون يورو في طلب استدراج عروض لم تنافسه فيه أي شركة أخرى، لامتياز لمدة 99 عاما في هذه المنطقة التي تبعد 8 كيلومترات عن أثينا.

وبعد طعن تقدمت به وكالة الخصخصة، ألغت هيئة التفتيش اليونانية قرارا اتخذته مطلع سبتمبر واحدة من إداراتها "جمدت مؤقتا" منح الامتياز بسبب "أخطاء شكلية" في نص الاتفاق.

وقال المصدر القضائي إن هذه الأسباب لم تعد قائمة لذلك سيمنح الامتياز الذي يمتد على مساحة 620 هكتارا في نهاية المطاف الى الكونسورسيوم العربي الصيني اليوناني.

والى جانب مطار هيلينيكون السابق، يشمل الامتياز مواقع مهملة من دورة الألعاب الاولمبية في اثينا في اغسطس 2004 ومنطقة ساحلية تمتد 3,5 كلم ومنطقة سياحية على البحر.

ويريد الكونسورسيوم تحويل الموقع الى "معلم سياحي عالمي" يمكن ان يجذب مليون سائح سنويا.

وذكرت الشركة اليونانية ان المنشآت التي يفترض ان تبنى في موقع هيلينيكون من فنادق وحدائق ومراكز ترفيه ومواقع ثقافية ومساكن فخمة، يمكن ان "تساهم في اجمالي الناتج الداخلي اليوناني بنسبة 2 بالمئة (نحو اربعة مليارات يورو) حتى 2025 برسوم ومساهمات اجتماعية تقدر باكثر من عشرة مليارات يورو".

لكن معارضي المشروع الذين تظاهروا مرات عدة في الأشهر الأخيرة يريدون بقاء الموقع في عهدة الحكومة خوفا من "اغلاق" مكان مفتوح.

ويملك شركة لامدا الملياردير اليوناني سبيروس لاتسيس الذي تعمل مجموعته في عدة مجالات من المصرف الى الانشاءات والنفط.