.
.
.
.

وزراء "كومسيك" يبحثون تنمية سياحة البلدان الإسلامية

نشر في: آخر تحديث:

تنطلق اليوم أعمال الجمعية العامة للجنة الدائمة للتعاون الاقتصادي والتجاري (كومسيك)، إحدى لجان منظمة التعاون الإسلامي، في دورتها الثلاثين، من مدينة اسطنبول التركية، وتستمر حتى 28 نوفمبر الجاري.

ويفتتح هذه الدورة رئيس الكومسيك، رجب طيب أردوغان رئيس الجمهورية التركية، والذي سيلقي كلمة افتتاحية، كما يخاطب الاجتماع الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، إياد أمين مدني، إضافة إلى ممثلي المجموعات الجغرافية الثلاث للدول الأعضاء، ورئيس البنك الإسلامي للتنمية، أحمد محمد علي.

وشهدت الجمعية العامة للكومسيك مراجعة الدول الأعضاء للأنشطة الاقتصادية والتنموية خلال العام الماضي، فيما يتصدر أعمال هذه الدورة ملف دور الشراكات بين القطاع العام والخاص في تنمية قطاع السياحة في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي.

ويتضمن جدول أعمال الجمعية العامة للكومسيك، التي تحتفل بمرور 30 عاما على تأسيسيها، بحث المستجدات الاقتصادية العالمية، مع إشارة خاصة إلى الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، وتوسيع نطاق التجارة البينية للدول الأعضاء، وتعزيز دور القطاع الخاص في التعاون الاقتصادي، والنهوض بوسائل النقل والاتصالات، وتنمية قطاع سياحي مستدام وتنافسي، وزيادة إنتاجية قطاع الزراعة واستدامة الأمن الغذائي، والقضاء على الفقر، وتوطيد أواصر التعاون المالي.

من جهتها، تركز الأمانة العامة لمنظمة التعاون الإسلامي خلال اجتماعات الدورة الثلاثين للكومسيك، على إبراز أهمية تنسيق أنشطة التعاون الاجتماعي الاقتصادي بين هيئات المنظمة ومؤسساتها، الأمر الذي ينعكس إيجابا على زيادة الشراكات الإقليمية والدولية، ويساهم في الإسراع في تنفيذ قرارات المنظمة وتنفيذ مشاريعها الوطنية والعابرة للحدود.

وتقدم المنظمة تقريرها السنوي للجمعية العامة الذي يؤكد أهمية تنفيذ مختلف قرارات المنظمة، والاتفاقات متعددة الأطراف بشكل خاص برنامج العمل العشري (2005 ـ 2015).