.
.
.
.

تعطل المراقبة الجوية في لندن يعرقل آلاف المسافرين

نشر في: آخر تحديث:

اضطرت السلطات في بريطانيا إلى إلغاء عشرات الرحلات الجوية من وإلى مطار "هيثرو" في لندن، وهو أكبر مطارات العالم، بسبب أعطال فنية أصابت نظام المراقبة الجوي، وهو ما يعني أن العشرات من شركات الطيران العالمية، وعلى رأسها "بريتيش ايرويز"، مهددة بتكبد خسائر فادحة من جراء تعطل هذه الرحلات.

واستيقظ البريطانيون والمسافرون من والى لندن، السبت، على أنباء حول إلغاء العشرات من الرحلات الجوية بسبب العطل الفني الذي ضرب نظام التحكم في المراقبة الجوية بمطار "هيثرو" الجمعة، فيما أظهرت الصور من داخل المطار الآلاف من المسافرين العالقين في المطار على أمل الصعود إلى الطائرات بعد أن استنفرت السلطات من أجل إصلاح الخلل.

وكتب مطار "هيثرو" على موقعه الإلكتروني يطلب من المسافرين التأكد من الرحلات المغادرة والقادمة قبل التوجه إلى المطار من أجل السفر، أو من أجل استقبال أي من القادمين، وأشارت إدارة المطار إلى أن "خللاً فنياً أصاب نظام التحكم بحركة المرور الجوي هو الذي أدى إلى هذه الفوضى في الحركة".

وقالت مواقع إخبارية محلية في لندن إنه حتى الساعة العاشرة من صباح اليوم السبت بتوقيت غرينتش تم إلغاء نحو 100 رحلة جوية أغلبها من وإلى "هيثرو"، إلا أن الفوضى طالت أيضاً مطاري "جاتويك" و"لندن سيتي".

وبحسب المعلومات فإن شركة الخطوط الجوية البريطانية "بريتيش إيرويز" ألغت وحدها 33 رحلة جوية صباح السبت، بينما اضطرت إلى تأخير عدد من رحلاتها الأخرى.

ومن بين الرحلات التي تضررت طائرة كانت متجهة من مطار "هيثرو" في لندن إلى جوهانسبرغ في جنوب إفريقيا وعلى متنها 400 راكب، حيث امتلأت بهم كافة الفنادق المحيطة بمنطقة مطار "هيثرو" في انتظار أن يتم تصعيدهم إلى الطائرة من جديد للمغادرة إلى جنوب إفريقيا.

ويأتي هذا الخلل في نظام التحكم الجوي بمطار "هيثرو" بعد فترة وجيزة على نشر تقرير يفيد بأن الطائرات بدون طيار التي بدأت تنتشر في كل مكان قد تعرض طائرات الركاب التجارية للخطر، فيما أفاد تقرير تسرب إلى وسائل الإعلام مؤخراً أن طياراً في "هيثرو" رصد مساء يوم 22 يوليو الماضي طائرة بدون طيار تحلق على ارتفاع 700 قدم بينما كان هو يقود طائرة تجارية من طراز "إيرباص" تحمل معها 180 راكباً.