.
.
.
.

العربية للطيران: توسعنا بالأردن بوابة نحو أوروبا

نشر في: آخر تحديث:

استحوذت "العربية للطيران" على حصة قدرها 49% من "البتراء للطيران" الأردنية، وسيتم إعادة تسمية "البتراء للطيران" لتصبح "العربية للطيران الأردن"، وستبقى مجموعة "رم" مالكا لنسبة 51% منها.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة العربية للطيران عادل علي، في مقابلة مع قناة "العربية" إن تمويل شراء الحصة سيجري من المصادر الذاتية للمجموعة، معرباً عن تطلع المجموعة إلى الاستفادة من اتفاقية السماوات المفتوحة بين الأدرن ودول أوروبا من خلال التوسع بالعمليات التشغيلية تجاه الوجهات في دول أوروبية.

واعتبر أن هبوط النفط، مهم، لأن سعر الوقود يشكل 35% من تكاليف شركات الطيران، مؤكداً أن السعر المتوازن هو الجيد لأن سعر النفط المنخفض يؤثر على الاقتصاد ككل، وسعر النفط المرتفع يؤثر على كلفة شركات الطيران.

ومن المتوقع أن تبدأ العمليات التشغيلية لـ "العربية للطيران الأردن" خلال الربع الأول من العام الجاري.

ولم تفصح "العربية للطيران" قيمة هذه الصفقة، إلا أنها كشفت عن خطتها بافتتاح مركز رئيسي في مطار الملكة علياء الدولي بالعاصمة الأردنية عمان.

وأوضحت الشركة، التي يوجد مقرها في مطار الشارقة الدولي، أنها ستتبنى نموذج أعمال "العربية" وأنها ستعلن عن الجهات التي ستسير لها رحلات في وقت لاحق. وللشركة مركز عمليات ثان في الدار البيضاء بالمغرب ومركز ثالث في القاهرة.

وتدير العربية للطيران التي تأسست عام 2003 أسطولاً من 40 طائرة إيرباص ايه 320 وتسير رحلات لنحو مائة وجهة. في المقابل ستحتفظ مجموعة رم، المساهم الرئيسي في البتراء للطيران بباقي أسهم الشركة البالغة نسبتها 51 بالمئة.

وتأسست البتراء لرحلات التشارتر عام 2005 في عمان وتملك طائرتين ايرباص ايه 320.