"ألماتي".. عاصمة كازاخستان الاقتصادية والثقافية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

تعد ألماتي واحدة من أهم مدن جمهورية كازاخستان اقتصاديا، ثقافيا وتاريخيا لكثرة المواقع الأثرية فيها، خاصة أنها عاصمة للبلاد لما يقارب الـ70 عاما، وتسمّى اليوم العاصمة الجنوبية.

وقد دفع العمق التاريخي والثقافي المنظمة العربية الإسلامية للثقافة والعلوم الإيسيكو ومقرها الرباط إلى اختيار ألماتي عاصمة للثقافة الإسلاميه لعام 2015 عن المنطقة الآسيوية.

وفي هذا السياق، قالت الأستاذة في الأكاديمية العلمية ميروير طابوسيطابا: "لدينا في ألماتي متاحف ومكتبات ومراكز بحوث إسلامية وشرقيه تبرز أهمية الثقافة والفن في العالم الشرقي والإسلامي عبر العصور، كما نشرنا الكثير من المجلدات حول تاريخ كازاخستان".

وتزخر ألماتي بمعالم إسلامية عدّة يجدها الزائر في مدينة ألماتي، أهمها المسجد المركزي، وهو من أجمل مساجد كازاخستان، إذ شيد على الطراز المعماري التيموري، يضم المسجد قبة كبيرة من الفيروز الأزرق، أما داخله فيكسوه الرخام والبلاط الأبيض المشمّع وفق الطراز الكازاخي، وهو بناء يختلف عن البناء المعماري السوفييتي الرمادي الذي ينتشر في معظم أنحاء المدينة.

ويتميز المسجد المركزي بوجود 5 مآذن، وهو محاط بمساحات خضراء، وأحجاره منحوتة بتقنية عالية.

كما تضم مدينة ألماتي 20 مسرحا و35 متحفا ومعرضا فنيا وأكثر من 18 دار سينما، ما يجعلها جديرة بلقب عاصمة الثقافة لهذا العام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.