.
.
.
.

"سياحة كرة القدم" تجعل مدناً بريطانية محط أنظار العالم

نشر في: آخر تحديث:

تحظى "سياحة كرة القدم" بمكانة ضمن القطاع السياحي البريطاني، خاصة بعد تحقيق "ليستر سيتي" فوزاً تاريخياً في الدوري الممتاز.

وتُعدّ كرة القدم أهم نشاط رياضي نجح في استقطاب سيّاح دوليين إلى بريطانيا، وفي هذا السياق، تقول مديرة هيئة السياحة البريطانية، باتريشيا ييتس، إن ليستر قد تشهد تدفق أعداد كبيرة من الزوار بعد أن أصبحت على خارطة سياحة كرة القدم العالمية"، بحسب ما نقلته "الرياض".

وأضافت أن فوز ليستر سيتي يعتبر نصراً أسطورياً، حيث عزّز معنويات اللاعبين والمعجبين، والمدينة، وجعل من بريطانيا محطّ أنظار العالم بصفتها "موطن كرة القدم".

وقالت أيضاً: "تشهد كرة القدم إقبالاً دولياً وقاعدة جماهيرية عالمية تُعدّ بالمليارات، ونحن نعلم أن الناس يحبّون زيارة موطن أبطالهم الرياضيين. نشجّع الزوار من جميع أنحاء العالم على السفر إلى بريطانيا والاستمتاع بمشاهدة مباراة كرة قدم من دوري باركليز الممتاز مع حملتنا تحت عنوان "كرة القدم عظيمة"، كجزء من هدفنا الرامي إلى مساعدة الزوار على استكشاف نواحٍ إضافية من بريطانيا".

من ناحية أخرى، قد يعزز فوز ليستر سيتي أيضاً سياحة كرة القدم في بعض بلدان اللاعبين الدوليين، إذ يضم الفريق الشهير عالمياً لاعبين من الدنمارك، وألمانيا، وفرنسا واليابان وغير ذلك.

وفي سياق متصل، سلّط تقرير هيئة السياحة البريطانية للعام 2015 - "أهداف سياحة كرة القدم لصالح بريطانيا"- الضوءَ على الدور الهام للدوري الممتاز كمعلم جذب عالمي للزوار إلى بريطانيا، فضلاً عن أهميته في استقطاب الزوار خارج موسم الذروة خلال الصيف.

وتبين أنه في العام 2014، توجّه 800 ألف زائر دولي لمشاهدة مباراة كرة قدم خلال رحلتهم، أي ما يناهز 1 من كل 43 زائراً، وهي زيادة بنسبة 7% مقارنة بالعام 2010.، وقد أنفق الزوار الذين حضروا مباراة كرة قدم خلال رحلتهم 684 جنيهاً استرلينياً، أي ما معدّله 855 جنيهاً استرلينياً مقارنةً بمبلغ 628 جنيهاً أنفقه الزوار الذين لم يحضروا مباراة.

وسجّل العام الفائت رقماً قياسياً للسياحة الداخلية في بريطانيا، مع 35.8 مليون زيارة أي زيادة بنسبة 4% مقارنة بالعام 2014. وتُظهر مقارنة النمو على مدى السنوات الخمس الأخيرة أن عدد الزيارات في العام 2015 تجاوز مثيله في العام 2010 بستة ملايين زيارة، وهي زيادة بنسبة 20%.