.
.
.
.

مطارات دبي تستخدم نظاما ذكيا لتسهيل حركة المسافرين

يسرع عملية الصعود إلى الطائرات في المبنى 2 بمطار دبي

نشر في: آخر تحديث:

تستخدم مطارات دبي تكنولوجيا متطورة هي الأولى من نوعها، بهدف تعزيز تجربة المسافرين عبر مطار دبي الدولي، ضمن خطة برنامج (مطار دبي بلاس/‏ DXB plus)، الذي تم تصميمه لرفع طاقة المطار الاستيعابية إلى 118 مليون مسافر بحلول 2023 من دون إنشاء أي منشآت أو مبانٍ إضافية.

وهذه التكنولوجيا المتطورة، هي نظام ذكي يعزز التنسيق بين الحافلات المستخدمة لنقل المسافرين إلى الطائرات انطلاقاً من بوابات المغادرة في مبنى المسافرين 2، بحسب ما ورد في صحيفة "الاتحاد".

وقال نائب الرئيس الأول لشؤون التطوير في مؤسسة مطارات دبي برايان تومسون، إن "هذه التكنولوجيا يتم تطبيقها للمرة الأولى في العالم في مطار دبي، كما أنها المرة الأولى التي يتم فيها تنفيذ هذه التكنولوجيا واستخدامها بهذه الطريقة. هذا النظام غير قابل للفشل، وهو يؤمن حلاً مؤتمتاً بالكامل لغرض تنسيق جداول وحركة الحافلات على أرضية المطار، ما يخفض بالتالي من زمن الانتظار بالنسبة للمسافرين المغادرين".

ويعمل النظام الجديد على تعزيز الكفاءة من خلال ضمان الاستخدام الأقصى للحافلات، ما يرفع من معدل المسافرين على كل رحلة من رحلات الحافلات من 40 إلى ما يزيد على 60 مسافراً، كما يخفض عدد رحلات الحافلات بنسبة 20%، ما يقلص بالتالي من حرق الوقود وانبعاث الغازات، إضافة إلى تخفيف الازدحام خلال ذروة العمليات.

وأوضح تومسون أن مبادرات برنامج مطار دبي بلاس تتماشى مع توجهات الحكومة الذكية وتثبت أنه من الممكن تطبيق التكنولوجيا على أجزاء عديدة من أعمالنا لتعزيز تجربة المسافرين، ورفع الكفاءة، ومساعدتنا على زيادة القدرة الاستيعابية.