.
.
.
.

"السياحة المستدامة" على رأس أولويات الفندقة بالخليج

نشر في: آخر تحديث:

"المحافظة على البيئة والاستمتاع بخيراتها، لا يتعارض مع التطور والتقدم الذي يفرضه إيقاع الحياة السريع، بل هناك تواؤم كبير بين المنتجات الفاخرة في القطاع الفندقي ونوعية تلك المنتجات ومصادرها، ولا شك أن الطبيعة تزخر بأفضل تلك المعطيات"، بهذه الكلمات بدأ ديفيد ويلسون، المدير العام لفندق والدروف أستوريا جزيرة النخلة حديثة حول مبادرات الفندقة البيئية في المنطقة، والتي بدأت تجتذب العديد من الزوار للمنتجع منذ بداية العام الماضي.

وقال ديفيد ويلسون في حديثة لـ "العربية.نت" إن ارتفاع منسوب الوعي للزوار والمرتادين للمرافق الفخمة مثل فندق ورلدورف أستويا يضعنا تحت تحد مستمر لتطوير الأساليب التي نستخدمها للارتقاء بخدماتنا، لكنها في نفس الوقت تعطينا فرصاً أكبر للتميز وتحفزنا على نشر مبادرات مهمة للزوار وقت تواجدهم في المرافق وأخرى ستبقى معهم حتى حين مغادرتهم للفندق، وهو ما سيروج للسياحة البيئية في المستقبل".

وأضاف "أصبحت السياحة المستدامة المسؤولة منهجاً وسلوكاً يتبع في العديد من المؤسسات السياحية العالمية، وبدأ يأخذ رواجاً في قطاع الفندقية بالمنطقة، بسبب ازدياد وعي السياح بالآثار الإيجابية منها أو السلبية على البلدان والمرافق التي يزورونها، ونفخر بأن نكون من أحد الفنادق التي تحرص على اتباع أعلى مستويات الوعي البيئي من خلال استغلال الموارد المتاحة بشكل أفضل وتطبيق تلك المبادرات في عملياتها اليومية على كافة الأصعدة".

وقال إن الحرص الذي تولية مدينة دبي تحديداً في رفع مستويات الخدمات في القطاع الفندقي ومن بينها التوجه المستدام، ساهمت بشكل كبير في رفع معدلات القادمين إلى دبي، حيث تمثل الصين 48% من نسبة القادمين إلى دبي، فيما يمثل الخليجيون نسبة 10% من السياحة الدولية القادمة لدبي بقيمة 145 مليار دولار في 2015.

وأضاف "اتخذ والدروف أستوريا في دبي خطوات عملية تضمن توافق المنشأة مع معايير الاستدامة، ما يحتم علينا تجديد الالتزام بالمحافظة على الموارد الطبيعية لنا وللأجيال القادمة وتوثيق ارتباطنا بالزوار من خلال ما نقدمه لهم من خدمات متنوعة ترفع مستويات الوعي اتجاه البيئة وما نوفره من خيارات صحية على مائدة الطعام".

الحديقة العضوية في داخل الفندق
الحديقة العضوية في داخل الفندق

وقال إن الفندق يتيح للزوار التجول في حديقة عضوية خاصة به، والتي تزرع خضراواتها بالسماد العضوي وتعطي لهم الفرصة لاختيار الخضراوات التي تستخدم في أطباقهم. يولي الطهاة والعاملون في الفنادق انتباهاً كبيراً للمصادر المحلية للمكونات، وتقليل النفايات، وتطوير وتطبيق معالجات جديدة تستجيب لتلك القضايا.

وتزامناً مع انتشار فرص السياحة البيئية، أعلنت الأمم المتحدة منذ يناير الماضي عن تخصيص عام 2017 "العام الدولي للسياحة المستدامة" دعماً لتوجه بوصلة الكثيرين نحو الأنشطة الخيرية والبيئية ولتنامي الزحم باتجاه السياحة الخضراء.

ومن التوجهات التي تهم قطاع السياحة في عام 2017 هو ما يسمى بالسياحة البيئية أو "إيكو تورزم" ويشمل هذا التوجه الخدمات السياحية كافة من فنادق، ووسائل مواصلات وخدمات للمنتجعات، وانتقاء السفر للبدان المشجعة لتلك المبادرات، بهدف الحد من التغييرات المناخية وتخفيض البصمة الكربونية.

بعض المنتجات العضوية
بعض المنتجات العضوية